كنوز نت نشر بـ 25/08/2018 10:18 am  


صور مؤلمة- فتكوا بهم لأنهم "عرب"


الطيبة- كنوز - تعرض ثلاثة شبان من شفا عمرو للفتك على يد مجموعة من اليهود أثناء تواجدهم على شاطئ منطقة "كريات حاييم"، وذلك على خلفية عنصرية حسب ما أكد الشبان الثلاثة. 

وقال الشبان وهم طبيب يبلغ من العمر (28 عاما) يعمل في مستشفى ايخلوف بتل أبيب، وممرض في ذات العمر يعمل في مستشفى شيبا بتل هشومير، والثالث يبلغ من العمر 22 عاما ويعمل في مصنع، إن شابا يهوديا اقترب بداية من فلسطينيين كانا بجوارهما وسألهما هلى هما عرب، وبعد أن أجاباه بالايجاب، انتقل اليهودي إلى الثلاثة وطرح عليهم ذا السؤال، وبعد أن حاولا الاستفسار عن نيته لا سيما وأنهم لا معرفة سابقة لهم به، كرر السؤال وفي نهاية الأمر قالوا له: نعم نحن عرب.

ويضيف الشبان في روايتهم حول ما حدث لموقع "واللا" العبري، أنه في هذه الاثناء غادر الفلسطينيان اللذان كانا بجوارهما، وبعد قليل تقدم نحوهم عشرة شبان سرعان ما بدأوا بشتمهم وترديد كلمة "عرب" وانهالوا عليهم ضربا بقضبان حديدية وأحزمة وسكاكين.

وقال الممرض في شهادته، إن المهاجمين لم يتحدثوا إليهم بشيء سوى كيل الشتائم وانهالوا عليهم ضربا، ويضيف: صديقي فقد وعيه جراء الضرب وسقط على الأرض، طننته أنه لا يفيق أبدا، حاولت أن اتفحص وضعه، فإذا بأحدهم يضربني على رأس لأسقط مغشيا عليّ أيضا.

وأضاف أن من انقذ حياتهم، كانا شابان يهوديا وصلا إلى المكان واتصلا بالشرطة التي بدورها وصلت بعد نصف ساعة، بينما كان المهاجمون قد لاذوا بالفرار، بعد أن سرقوا منهم أجهزة اتصالهم ومفاتيح سياراتهم.

وأكد الشبان أنهم هوجموا فقط لأنهم عرب، قائلين إنهم نجوا باعجوبة من الموت، لان مهاجميهم قصدوا قتلهم حتى الموت.
ونقل الشبان الثلاثة بعد أن تلقوا الإسعاف الأولي إلى مستشفى رمبام في حيفا للعلاج، وخلال ذلك قدموا شكاوى للشرطة الإسرائيلية التي فتحت تحقيقا في الحادث، دون أن يتم اعتقال أي متهم حتى الان.


النائب مسعود غنايم لوزير الأمن الداخلي: الإعتداء الدموي على مواطنين عرب من شفاعمرو جريمة عنصرية يجب معاقبة مرتكبيها
 
 
أدانَ النائب مسعود غنايم الإعتداء العنصري الدموي على مواطنين عرب من مدينة شفاعمرو على شاطئ بمدينة كريات حاييم قرب حيفا خلال عطلة العيد.
وقام بإرسال رسالة مستعجلة لوزير الأمن الداخلي جلعاد أردان يطالبه فيها أخذ الأمر بجدية وحزم ومعاقبة المعتدين.

وجاء في رسالته: قبل أيام تعرض طبيب وممرض وشاب مرافق لهما لإعتداء دموي من قبل مجموعة من الشبان اليهود على شاطئ مدينة كريات حاييم, تسبب الإعتداء  بجروح بالغة في الرأس والجسم للشبان الثلاثة ونقلوا لتلقي العلاج في المستشفى.


إن خطورة الإعتداء الكبيرة كونه أتى من منطلق عنصري, مجموعة الشبان اليهود الذين إستعملوا الجنازير والعصي والمواسير قاموا بمهاجمة الشبان بعد أن عرفوا أنهم عرب.

أطلب منك متابعة هذه بالقضية الخطيرة حتى ينال كل معتدي عنصري عقابه وجزاءه.

لا حقا اعلنت الشرطة عن اعتقال مشتبه يهودي بالاعتداء على شبّان من شفاعمرو في شاطئ كريات حاييم

وقالت الشرطة الإسرائيلية، اليوم السبت، إنّه تمّ اعتقال مشتبه يهودي (23 عامًا) من كريات حاييم بالاعتداء على ثلاثة شبّان من شفاعمرو في شاطئ كريات حاييم، يوم الخميس الماضي 23.08.2018.

وأوضحت الشرطة أنّ : الشبهات تشير إلى أنّ ثلاثة شبّان تعرّضوا لاعتداء عنيف من قبل المشتبه وأصدقائه خلال تواجدهم في شاطئ كريات حاييم، بعد محادثة قصيرة بينهم. ما أسفر عن إحالة الشبّان الثلاثة إلى مستشفى رمبام لتلقي العلاج الطبي، وقد قدّموا شكوى في الشرطة حول الحادثة.
وأشارت الشرطة في بيانها إلى أنّ : التحقيقات بدأت فور استلام الشكوى، حيث أنّ الشرطة ترى هذا الاعتداء بعين الخطورة، وبعد جهود حثيثة تمّ، فجر اليوم اعتقال المشتبه، على أن يتمّ عرضه على محكمة الصلح في حيفا، مساء اليوم للنظر في تمديد اعتقاله على ذمة التحقيقات الجارية