كنوز نت نشر بـ 22/08/2018 12:09 am  



إسماعيل هنية يقول أن حصار غزة سوف ينتهي


قال إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، إن حصار غزة يترنح بعد مرور العام الـ(12) على التوالي. وبسبب مساعي المصالحة الحالية وأضاف هنية، خلال خطبة صلاة العيد، التي ألقاها في ساحة السرايا بمدينة غزة: «اليوم بفضل مسيرات العودة وكسر الحصار الحدودية (انطلقت منذ نهاية مارس/آذار الماضي)، وتضحيات الشعب الفلسطينية، بات الحصار يترنح، وهو قاب قوسين أو أدنى من النهاية». وأكّد على أن حركته «تسير في طريق إنهاء الحصار عن القطاع دون دفع أي ثمن سياسي».

الحصار سوف ينتهي بتفاهم وطني وشبكة أمان عربية

وقال هنية في خطبته، إن الحصار سيتم رفعه «بتفاهم وطني، وشبكة أمان عربية من أجل وضع الضمانات اللازمة لتنفيذ ما يتم الاتفاق عليه». وبيَّن هنية أن قطاع غزة وضع نفسه «بقوة على كل طاولات البحث الوطني والإقليمي والدولي». وأشار إلى أن بحث حصار قطاع غزة ما كان ليحدث لولا «مسيرة العودة وصمود الشعب الفلسطيني وتضحياته». ولفت إلى وجود حراك «ومفاوضات وحوارات برعاية مصرية، ومتابعة الأمم المتحدة، ودول عربية كثيرة (لم يسمّها)». واعتبر هنية أن «هذه المرحلة تشهد سقوطاً مدوياً لصفقة القرن التي وقفت وراءها الإدارة الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية، وحق العودة». من ناحية ثانية ألغت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار كافة فعاليات صلاة العيد في «مخيمات العودة» قرب السياج الحدودي مع إسرائيل الثلاثاء «تفادياً لوقوع شهداء أو جرحى حتى لا ينغص الاحتلال فرحة المواطنين في العيد»، وفق ما قال مسؤول في الهيئة. وعلَّق وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان على الموضوع، خلال تدريب عسكري في شمالي البلاد، قائلاً: «هناك تراجع كبير» في المواجهات على الحدود مع قطاع غزة، مؤكداً وجود حوار مع «المصريين والأمم المتحدة ورسميين على الساحة الدولية». وأضاف ليبرلمان محذراً «في حال كانت هناك رغبة في التوصل إلى اتفاق أكثر شمولاً، لا بد من التوصل إلى إجراءات حول الرهائن ورفات الجنود». وتطالب إسرائيل حماس بتسليمها جثتي جنديين قُتلا عام 2014 في غزة، إضافة إلى تسليم إسرائيليَّيْن يفترض أنهما على قيد الحياة ومحتجزين لدى حماس. وأرجع ذلك إلى مسيرة «العودة» التي قال إنها «أعادت القضية الفلسطينية إلى الواجهة، وأحيت حق العودة في ذاكرة الأجيال، وفضحت الاحتلال».

وتستمر المشاورات في القاهرة لتوقيع المصالحة والتهدئة مع إسرائيل

والجمعة الماضية، اختتمت فصائل فلسطينية جولة مشاورات بالعاصمة المصرية القاهرة حول المصالحة والتهدئة مع إسرائيل. ومن أبرز الفصائل التي شاركت في تلك المشاورات، التي انطلقت منذ الثلاثاء الماضي: «حماس»، و»الجهاد الإسلامي»، و»حركة الأحرار»، و»حركة المجاهدين»، و»جبهة النضال الوطني». ومن المقرر، حسب حركة «حماس»، أن يتم استئناف جولة المشاورات بعد عيد الأضحى. ومنذ أسابيع، تناقش حركة حماس مع مصر والأمم المتحدة، مقترحاً لتحقيق المصالحة ووقف إطلاق النار (تهدئة مع إسرائيل)، وتنفيذ مشاريع إنسانية في قطاع غزة. وحول زيارة وفود الفصائل الفلسطينية إلى القاهرة، قال هنية: «تحركت في مسارين؛ مسار فلسطيني داخلي كي نتوافق فلسطينياً على رؤيتنا الجامعة نحو المصالحة الفلسطينية، لحماية الحقوق والثوابت ورفع الحصار عن غزة». وتابع: «والمسار الثاني الحوار الذي جرى بين الفصائل الفلسطينية ومصر، كي يتوافق الفلسطيني مع المصري مع العربي مع المسلم على معالم واستراتيجيات المرحلة (…)، مواجهة الاحتلال تمر أولاً عبر وحدة وطنية فلسطينية، وإسناد عربي وتفهم دولي للحقوق».

 وعن المصالحة أكّد هنية أن حركته «متمسكة بتحقيق المصالحة الحقيقية». وأضاف: «حتّى نحققها لا بد على السلطة الفلسطينية من رفع العقوبات المفروضة على القطاع، والالتزام بتطبيق الاتفاقيات عام 2011، ثم نذهب لتشكيل حكومة وحدة وطنية، ثم لاجتماع مجلس وطني توحيدي على أساس اتفاقات القاهرة، ومن ثم الذهاب للانتخابات العامة (رئاسية وتشريعية ومجلس وطني فلسطيني)». ويعاني قطاع غزة من تردٍّ كبير في الأوضاع الاقتصادية والإنسانية، جراء الحصار المستمر منذ 2006، وتعثر جهود المصالحة الفلسطينية الداخلية. وتشهد حدود قطاع غزة مع إسرائيل احتجاجات مستمرة منذ 30 مارس/آذار الماضي، تبلغ الذروة في كل جمعة، وأسفرت عن مقتل نحو 170 فلسطينياً، وجندي إسرائيلي واحد.