كنوز نت نشر بـ 08/08/2018 11:25 am  


إسرائيل ترفض خطة أوروبية لتمويل ربط قطاع غزة بالضفة الغربية

 

الاناضول - كنوز - قال وزير إسرائيلي بارز، إن حكومته ترفض خطة أعدها الاتحاد الأوروبي، لتمويل ربط الضفة الغربية بقطاع غزة.
وقال وزير المواصلات الإسرائيلي يسرائيل كاتس لهيئة البث الإسرائيلية، اليوم الأربعاء:" أوضحت أنه لن يتم ربط غزة بيهودا والسامرة (التسمية اليهودية للضفة الغربية)؛ جميع خططهم ستبقى على الورق وهي مرفوضة بالكامل".

وقالت هيئة البث الإسرائيلية (حكومية)، اليوم الأربعاء، إن الاتحاد الأوروبي أعد خطة للمواصلات في الضفة الغربية تشمل المنطقة (ج)، التي تشكل نحو 60% من مساحة الضفة الغربية، وتقع تحت المسؤولية المدنية والأمنية الإسرائيلية الكاملة.

وأضافت إن الخطة تشمل "إقامة مطار وميناء ومد سكة حديدية لربط قطاع غزة بالضفة الغربية".
وتابعت هيئة البث الإسرائيلية إن الاتحاد الأوروبي، لم يُطلع الحكومة الإسرائيلية على خطته.


وبالمقابل، فإن كاتس اقترح "إلقاء المسؤولية عن قطاع غزة على العالم، مع إبقاء مسؤولية إسرائيل الأمنية على البحر والميناء في غزة".
وقال لهيئة البث الإسرائيلية، اليوم:" إن الخط الذي أقوده هو الانفصال عن جميع المسؤوليات المدنية في قطاع غزة ونقل هذه المسؤولية إلى العالم، مع إبقاء المسؤولية الأمنية على البحر والميناء في غزة الذي سيكون في جزيرة عائمة".

وكان كاتس اقترح منذ عدة سنوات إقامة ميناء في جزيرة عائمة في بحر غزة، تكون تحت المسؤولية الأمنية الإسرائيلية ولكن الحكومة الإسرائيلية لم تقبل بهذا الاقتراح حتى الآن.
ويؤيد الاتحاد الأوروبي إقامة دولة فلسطينية تشمل قطاع غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية.

وفي سنوات التسعينيات، تم تدشين خط بري بين الضفة الغربية وقطاع غزة أطلق عليه اسم "الممر الآمن" باتفاق فلسطيني-إسرائيلي، ولكن ما لبثت إسرائيل أن أوقفته بعد فترة وجيزة من عمله.

ويصر الفلسطينيون على الربط ما بين قطاع غزة والضفة الغربية، في أي اتفاق نهائي مع إسرائيل باعتبارهما أرض فلسطينية.