كنوز نت نشر بـ 16/07/2018 08:58 pm  


بيان صادر عن رئيس مجلس كفركنا المحلي

مجاهد عواودة يعتزل العمل السياسي ولن يترشح للانتخابات القادمة


إخواني وأخواتي أبناء قانا الطيّبة!

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

نحن مشرفون على نهاية الفترة الرّئاسيّة الحاليّة، وقد ارتأيت من الصواب أن أطلعكم على قرار اتخذته بعد دراسة جدّيّة ومسؤولة، وهو أنني لن أترشّح لرئاسة المجلس المحلي في كفركنا في الانتخابات القريبة القادمة، حيث أنني سأتفرغ للعمل الاجتماعي وأبواب الخير وإصلاح ذات البين، وأعتبر نفسي شخصيّة كنّاويّة مخلصة غير مسيّسة وفوق الانتخابات.

وأقول قولي هذا وأنا متمّم واجباتي كرئيس مجلس محلي كفركنا ومرتاح الضّمير، وسأختتم جولتي في العطاء منذ سنة 1998 حتى هذه السنة الحالية، وها أنا قد أدّيت واجبي على أكمل وجه بل وأكثر، حيث عملت طوال خمس سنوات الرئاسة بكدّ وجدّ واجتهاد ومواصلة الليل بالنهار لتحقيق الأهداف التي وضعتها لنفسي في بداية مشواري وأنجزت الكثير بكل طاقتي ومن أهمّ هذه الإنجازات:

- إغلاق ملفات وتسديد ديون هائلة بحوالي 55 مليون شيكل كانت عبئا على ميزانية المجلس.
- إيداع الخارطة الشمولية وطرق أبواب الوزارات لتتجاوب مع متطلبات 67 ألف مواطن.
- بناء مؤسّسات للتّربية والتّعليم (إتمام بناء النّصف الآخر من مدرسة إشراقة والاعدادية "ب" وافتتاح المدرسة الزّراعية وافتتاح روضات جديدة).
- صبّ الاهتمام على الفعاليات اللامنهجية وافتتاح وحدة الشبيبة لتوفير أطر ملائمة لأبنائنا للحدّ من ظاهرة العنف وتعزيز حسّ الانتماء.
- إعمار وتوسيع مبنى البلدية.
- الحصول على ميزانيات هائلة، حيث استثمرناها وسيستثمرها الرئيس القادم إن شاء الله.

- تحسين وجهة البلدة والاهتمام بجماليتها ونظافتها من خلال معدات حديثة تمّ اقتناؤها.

وهناك الكثير الكثير من المشاريع التي قمت بها وأنا الان أشعر براحة نفسية وسعادة حقيقية، وبكل موضوعية وشفافية أقول: إن نهجي في العطاء لم ولن يتوقف يوما على الرغم من قراري ، فإن محبتي لهذه البلدة كبيرة والعطاء متدفق وينهمر، فأنا كنت الأمين الصادق صنت الأمانة وأديتها حقّ الأداء، آمنت ولا زلت أؤمن أن من كانت عنده أمانة فليؤدها الى من ائتمنه عليها ، إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه.

أعزائي!

 أوجه تحية محبة للمرشّحين وللرئيس القادم وأوصيكم خيرًا بما بدأت به فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته.

دعونا نحافظ على أجواء انتخابية أخوية راقية، ولنبث روح التسامح في نفوس أبنائنا ولنترفع عن العائلية البغضاء والعصبية القبلية المقيتة، ومهما كانت النتيجة ستبقى قانا تجمعنا بحكمة الكبار وبهمة الشباب ستسود كفركنا أجواء المحبة والتسامح .
                              
 والله وليّ التوفيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق

باحترام
مجاهد عواوده 
رئيس المجلس البلدي