كنوز نت نشر بـ 05/07/2018 08:44 pm  


الجزائري احمد فاضلي ظل داعماً لفلسطين على مدار 25 عاماً وحلمه الحصول على جواز السفر الفلسطيني


كنوز - من محمد البريم - ظل الدكتور الجزائري احمد فاضلي وفياً لفلسطين وداعما لها على مدار 25 عاماً، حيث لم ينسى اهلها وبقي يتذكرها ويدعمها مادياً وانسانياً وفكرياً.

 
وفي مقدمة كتابه عن الآثار النفسية للانتفاضة على الشعب الفلسطيني كتب: "الى جرحي المزمن ودمعتي التي لا تجف ولا تنحدر ..فلسطين
الى من لأجلهم ينتابني حزن يعقوب وجميع الأنبياء ..ضحايا فلسطين

الى أطفال الانتفاضة الذين اختاروا مصير الشهب المحترقة لحظة ميلادها".


 وحمل الدكتور فاضلي الجرح الفلسطيني الغائر على مر السنين ووجد في نضاله لمعشوقته السمراء فلسطين كما يسميها العزاء لوجعه الذي لم يستكين ..

من الجزائر بدأ المشوار .. فكان أشهر من نار على علم في دعمه الإنساني والفكري والمادي لأهله في غزة لأكثر من ٢٥ عاماً

أمله الوحيد في الحياة ان يحصل على جواز سفر فلسطيني وان يزور فلسطين