كنوز نت نشر بـ 04/07/2018 06:17 pm  


 إِنـعِـكــاسـاتٌ عَــبـرَ قَـنـطَــرَة 



الناصرة - شعر : د. يوسف حنا 


أَعـودُ مِـنَ مَـنـفـى الغِـوايَـة ..
أَزرَعُ السَّـرابَ وأَتَـوسَّـدُ الـمَـتـاهـات
أَنا الـراحِـلُ مَـع تُـخـومِ الـزمـان
هـارِبٌ مِـن ازدِحـامِ الشُرُفـات ..
وَمِـن شُـقـوقِ الغُـبارِ وَحُـمَّـى الهَـذَيـان
سـابِـحـاً فـي مَـرايـا الصَّـمـتِ
أُمـارِسُ طُـقـوسَ العُـبـورِ والنَّـزَوات
وأُلَـمـلِـمُ مـا تَـبَـقـّى مِـن شَـتـات ...
-
قُـلـتُ فـي نَـفـسي : أَأَقـصِـدُ البَـحـر ؟
وَلَـهْـفَـتي عَـلى زادي، حَـيـثُ لا أَذكُـر !
خُـبـزاً وَجـبـنـاً وَنَـبـيـذاً وَضَـجَـر..
إِن لَـم يَـكُـن لِـلـمُـناجـاةِ أَو كِـتـابَـةِ قَـصـيـدَة
فَـلِـلاغـتِـسالِ بِـرِمالِـهِ مِـن أَوجـاعٍ بـارِدَة ..

لأَرسُـمَ مُـتَـنَـزَّهـي الـوَحـيـدَ لِـلـهَـرَب ..
وَلِـكِـتابَـةِ كُـتُـباً عَـن قَـطـيـعَـةٍ جَـمالِـيَّـة
مَـعَ السّـائِـدِ الـتافِـهِ المُحـبِـطِ الـعـاهِـر !
أَحـفُـرُ فـي الـرِّمـال سَـراديـبـاً كَـالـفَـأر
لأَفـتَـحَ مَسـاحـاتٍ مُـضيـئَـةٍ .. وَأَكـثَـر ...
-
يَطـفـو الـزَّبَـدُ هَـواجِـسـاً لَـزِجَـة
عِـنـدَ شَـواطـئِِ الأَرقِ الـمُـزمِـن
وَشَـبَـقِ الأَهـواءِ الـمَغـمـوسَـة،
بِـشَـهـدِ الـحَـكــايـا الـمَـوقـوتَـة ...
خُـصوبَـةُ الشَّهَـواتِ حَـرائِـقٌ،
مِـن نـارٍ وجَـمـرٍ ووعودٍ وَردِيَّـة
تَـعـبُـرُ قَـنـطَـرَةَ الـخَـلاصِ..
لتُـنـهـي لـيـلأً عَـقـيـمـاً،
بِـالأَصابيحِ المُـتَـمَـرِّدَة ...