كنوز نت نشر بـ 02/07/2018 06:20 am  


{سَلِمَتْ يَدٌ}}


شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح

-----------------------------------

سلِمَتْ يَدٌ
عربِيَّةٌ،غَرَفَتْ مِنَ الزِّلْزالِ حِصَّتها
وأَلْقَتْ جَمْرَها،في حوْمةٍ بالنقْعِ طافحةٍ
فيَسْقُطُ عشْرةٌ قتلى،ويسقطُ ضعْفهمْ جرْحى
وتسقطُ مثلما سقطوا،صكوكُ البَخْسِ والذِلَّهْ
سلمتْ يدٌ
أخَذَتْ لواءَ الثأْرِ منْ عظمائنا الشهداءِ
وْامْتَشَقَتْهُ سِكٍّيناً
وراحَتْ تطْعَنُ الأَعداءَ بالْجُمْلَهْ
سلمتْ يدٌ
مِعْطاءةٌ،إنْ شحَّ ماءُ الغيثِ،
تسقي الزرْعَ منْ دَمِها
إذا ما اصْفَرَّ أوْ عطِشا
وترْوي غُلّةَ الصادي
بماءِ العينِ إمَّا ريقهُ نَشِفا
فتلكَ اليدُّ عندَ تلَهُفِ العطشانِ للقَطْرَهْ
وعندَ يباسِ حلْقِ الطيرِ ،ماءِ النبعِ والخُضْرَهْ
وحينَ يصيرُ بذْلُ الدَّمِ مثلَ التِبْرِ في النُدْرَهْ
يُؤَكِّدُ صخْرُها في ساحةِ الميدانِ يا أحبابهُ بعطائهِ نُبْلَهْ
سلمتْ يدٌ
مجْبولةٌ منْ خامَةِ الطُهْرِ
فإنْ غاصَتْ بِوَحْلِ الأرضِ لا تَصْدا
فمَعدنها مِنَ التِبْرِ
فلا تبلى ولا عيبٌ بها يَعْلَقْ
ولو عاشَتْ بقَلْبِ الوَحلِ حتّى آخرَ العُمْرِ
فإنْ شَهَرَتْ أصابعها،
تَخالُ أسِنَّةَ الأرماحِ ناشبةً،وبِيض الهندِ مُشْرعةً
وَتَنْقُطُ منْ دَمِ الغازي،فتحسبها لِأَوَّلِ وَهْلَةٍ دُهِنَتْ
بماءِ الوردِ والزَهْرِ
فإنْ رَجَمَتْ حجارتها
تخالُ الشمسَ قد طلَعَتْ،وصاحَ الديكُ قبلَ بدايةِ الفجْرِ
وإنْ زادَتْ، تُضيءُ نجومنا في القلبِ في ألَقٍ
فتحسبُ كلَّ واحدةٍ ،عَروساً ترتدي نوراً وَلأْلاءً
وقدْ طلَّتْ مِنَ الخِدْرِ
فتَرْقصُ في رياضِ الروحِ أطيارٌ وأَنْسامٌ
وباقاتٌ مِنَ الأوْرادِ ،زادَتْ حُسْنها فُلَّهْ
سلمتْ يدٌ
عربيَّةٌ مسكونةٌ بالسخطِ والغضَبِ
وسُمْعتها بملءِ الكَوْنِ،يعْرفها جميعُ الناسِ بالألقابِ والنَسَبِ
نزارٌ جذْرها المضروبُ
منذُ بدايةِ التكوينِ في التاريخِ والحِقَبِ
فَأَكْرِمْ بالتي فاقَتْ عروشَ الشرقِ في الحَسَبِ
وأَكْرِمْ بالتي فاقتْ ،سعيرَ النارِ في اللهبِ
تُلامِسُ صخْرنا فتصيرُ حَصْوَتهُ،بِقنطارٍ مِنَ الذهبِ
يُصَفِّقُ بحرنا المتوسّطُ المُزْرقُّ ،إنْ غسَلَتْ أناملها بِلُجَّتهِ
فيَفرشُ موْجَهُ كحَصيرةٍ وَمخَدَّةٍ لتنامَ مثلَ نَوارسٍ بيضاءَ
يَطْرحُ فوْقها ظِلّهْ
سلمتْ يدٌ
لم تعرفِ الإسهابَ والإطْنابَ في يومٍ
ومثل براءةِ الأطفالِ منطقها
ومثل كتابهمْ مقروءةٌ ،مِنْ جِلْدهِ للجِلْدَةِ الأُخرى
ومثل لُغاتهمْ وكلامهمْ سَهْلهْ
سلمتْ يدّ
ألْقَتْ مِلَفَّاً إسْمُهُ التنظيرُ في رُكْنٍ
وصاغَتْ بالدَمِ الزاكي،جوابَ الشعبِ وَاخْتَصَرتْهُ
في حجَرَيْنِ أو جُمْلهْ
سلمتْ يدٌ
تَهدي كبَوْصَلَةٍ،وعندَ تكاثُفِ السُحُبِ
تخالُ بأَنَّها الزرقاءُ ،
تُبْصرُ أصغرَ الأشياءِ ،خلفَ الليلِ والحُجُبِ
فتلكَ بحربنا الأسيافُ والرادارُ والمنظارُ والمُقْلَهْ
سلمتْ يدٌ
ما قد تقَطَّعَ،بينَ ماضينا وحاضرنا،
معاركنا،فصول الأمسِ ثمَّ اليوم ثم الطلقة الأولى
ويوم الأرضِ في سخنينَ،والأحجار في الضفّهْ
وفي غزَّهْ،بطعنةٍ خِنجرٍ والرجمِ
قد عادَتْ لنا وصْلهْ
سلمتْ يدٌ
مرفوعةٌ كالبيرقِ العالي،
وخُنصرها،يُطاولُ نجمةً لَمَعَتْ وراءَ الغيمِ
بدراً في سماءِ الشرقِ مكتملاً
ونخلاً راسخاً يُلْقي
ظلالاً تفلقُ الأمواجَ في دجلهْ
سلمتْ يدٌ
قطَفَتْ مٍنَ الأمجادِ عنقوداً
شهيَّ الطعمِ كالْرُطَبِ
فأَينَ العسكرُ {الأفذاذُ}؟
منْ حفظوا،نشيدَ العارِ والهرَبِ
وأينَ القادةُ {العظماءُ}؟
منْ حملوا نياشيناً وأوسمةً
بلا حربٍ ولا فِعْلٍ سوى في ساحةِ الخُطَبِ
تعالوا الآنَ وَاْنْبونا أجيبونا
أيَعْدِلُ فعلكمْ كفَّاً مُدَمَّاةً ،تُقاتلُ وحدها في المشرقِ الخَرِبِ؟
فأينَ جهابذ الألقابِ والرُتَبِ؟
فثمَّةَ فارقٌ في ساحةِ الميدانِ بينَ الصدقِ والكَذِبِ
فتلكَ الكفُّ لم تحملْ نياشيناً مزوَّرةً مِنَ السلطانِ والحكّامِ والأمراءِ
فهوَ الجرحُ في الميدانِ وشَّاها وطرَّزها،بِزَهرٍ الفلِّ والشُهُبِ

فهلْ بلَغَتْ فيالقكمْ مكانتها؟وهل قطَفَتْ عناقيداً كما قطفَتْ؟
وأعْرفُ أنَّهُ كلَّا،فما قطفتْ مِنَ الأمجادِ
طول العمْرِ لو خُصْلهْ؟
سلمتْ يدٌ
كطراوةِ الأطفالِ ملمسها
وحينَ يدُقُّ طبْلُ الحربِ
يغدو بُنْصُرُ الكفَّيْنِ مثل النَبْلِ
والإبْهامُ مثل الرمحِ
والأوسطْ،تراهُ يغورُ في الأبْدانِ كالسكِّينِ
والقبْضهْ،تخالُ بأنَّهاالأغْمادُ تحضنُ صخرها
فيصيرُ مثل السيفِ بتَّاراً،ويخرجُ مِنْ شرانقِهِ
فيلْمعُ في الوغى نصْلهْ
سلمتْ يدٌ
بِيَراعها المَقْدود مِنْ صخْرِ
ومِدادِهاالدفَّاقِ والنفَّاثِ كالعِطْرِ
ورصاصها اللهَّابِ كالجمْرِ
وسنائِها المنثورِ في الميدانِ كالفجْرِ
ووميضها الخلَّابٍ مثل البرْقِ
ضاءَتْ في الدُجى شُعْلهْ
سلمتْ يدٌ
نزَفَتْ،فخلْنا القطْرةَ الحمراءَ أحياناً كما الوردهْ
وأحياناً رأيناها تشِعُّ النورَ كالنجمهْ
فقلنا ،إنَّها للمجدِ سُلَّمنا،فتلكَ طريقنا الممدودُ والمرفوعُ للقِمَّهْ
وتلكَ سطورنا اللاتي،مسَحْنَ العارَ عن أرضٍ،بدَتْ فيها لأعوامٍ كما الوصمهْ
فحلَّ مكانها شرَفٌ ،رفيعٌ طافحٌ بالعِزِّ والعصمهْ
فأَكْرِمْ باليَدِ اللاتي،إذا مرَّتْ على جرحٍ،تمُرُّ كأنَّها نسْمهْ
وأكْرِمْ بالتي لثَمَتْ ،جهاراً أرضها لَثْمهْ
أَتَتْ والمهْرُ تحملهُ ،فطافَتْ في رُبوعِ الحيِّ
تنْشُدُ حبَّها المشروعُ والممنوعُ منْ دهْرٍ،وضَمَّتْ صدْرَهُ ضمَّهْ
وراحتْ تُرْسِلُ الأشْواقَ للعينينِ،ذَبْذبةً فذَبذبةً
فيسري الوجدُ كالزلزالِ،منْ بَدَنٍ الى بدَنٍ
وَأَنْهَتْ وصْلَها وعناقها للأرضِ والمحبوبِ بالقُبْله
سلمتْ يدٌ
للبذلِ سبَّاقَهْ ،وذاكَ شعارها الأَوَّلْ
كغيثٍ دائماً تُعطي،وتأْبى الموقعَ الأَسفلْ
فإنْ أعْطَتْ ،ودَقَّ البابَ مُحتاجٌ،بِدَمِّ القلْبِ لا تَبْخَلْ
أراها للذُرى تسعى،فإنْ بلَغَتْهُ مثل النجمِ تسكنُ بُرْجهُ العالي ولا تنْزِلْ
سلاماً أيُّها الصادي إلى القطْرهْ،وبينَ ضلوعكَ الجدْوَلْ
سلاماً أيُّها المحرومُ منْ أهلكْ ومنْ عُشِّكْ،لِنِصفِ العُمْرِ أو أطْوَلْ
سلاماً أيُّها الماشي،بِوحْشةٍ ليلنا العربيِّ أعواماً
بِكَفِّكَ بعضُ أحجارٍ،ولم تدري طوالَ الوقتِ أنَّ النارَ في الأحجار كامنةٌ
وحينَ قَدَحْتها صارَتْ،بعتْمةِ ليلكَ المِشْعَلْ
سلاماً أيُّها الأحبابُ في غزَّهْ وفي الأقصى وفي حيفا وفي المجْدَلْ
أجيءُ اليومَ مُتَّكئاً على جرحي معي صخري،وخيطُ الدَّمِ يتبعني كما ظِلِّي
فَأَنَّى سِرْتُ لازَمني،وأنَّى نمتُ أو أنْزَلْتُ أثقالي،يحُطُّ بجانبي حِمْلهْ
فقوموا واقْتَفوا أَثَراً،وخارطةً يُسَيِّجُ أرضها دَمِّي
فتلكَ الأرضُ موطننا ولو كانتْ على شِبْرٍ ،فلسْتُ لغَيرهِ أنحازُ
والدُنيا إذا عُرِضَتْ بديلاً عنهُ لن أقبلْ
فمهما الوهمُ صغَّرهُ،وذَرَّ الرملَ في العيْنَينِ،لن أرضى
بِقَبْرٍ قاحِلٍ منْ رِيِحَةِ الشهداءِ،كالصحراءِ ،
بالأشجارِ والأزهارِ لم يحْبَلْ
فهذا الشِبْرُ دَمُّ أُباتِنا الشهداءِ باركهُ وعمَّدهُ وطهَّرهُ
وتلكمْ جولةٌ أولى ،وتأتي بعدها جوْلَهْ
فمهما يرجمُ السفهاءُ ما قد قلتُ،
لستُ لغيرهِ أنحازُ في يومٍ
ولو قالوا ،غداةً تُزهرُ الأحلامُ،
والأوهامُ تغدو واقعاً،فترِفُّ أعلامٌ على الدولَهْ
اقولُ الحقَّ،غيرُ الدَّمِ لن يعطي لنا حقَّاً
ومَنْ يزرعْ سراباً في مكانٍ أو زمانٍ ما
سيَحْصُدُ دائماً مثلهْ
وإنَّ طريقنا المحفوفُ بالآلامِ نعرفهُ
فلا ميلاد دونَ الطَلْقِ،تلكَ الخطوةُ الأولى
فشبرٌ دونما أوهام نعشقهُ،فبرْزَخهُ همُ الشهداءُ
لستُ لغيرهُ اهفو،فكُفُّوا عن تهافتكمْ
فلولا الحرفُ ما صيغَتْ بعالمنا ولو جُمْلهْ
ولولا الجنْدُ والفرسانُ والشهداءُ،ثمَّ البذلُ بالميدانِ
ما وصَلتْ ،سنابكُ خيلنا للصينِ ثمّ الهندِ،في حمْلهْ
ولولا الشبرُ معجوناً،بدَمِّ الخُلَّصِ الأبرارِ،
ما صنعَتْ جزائرنا
وحتّى الآنَ لا علماً ولا دولهْ
فدونَ الدَمِّ ثمّ البذلِ يبقى الوهمُ منبركمْ ولاجدوى
فخيطُ الدَّمِ معبرنا لدولتنا
ولو كانت مساحتها،نعمْ في الخطوةِ الأولى
كعُشِّ الطيرِ،،بيتِ النحلِ ،،والنْمْلَهْ،،
وتأْتي بعدها جوْلَهْ،،
دَواليكمْ،،
لندْحرهمْ،،ونبني فوق ارضٍ
دونما تفريطُ في شبْرٍ،،بلا وهمٍ،،
           ،،نعمْ دَولهْ،،،
------------------------------------------------
شعر:عاطف ابو بكر /ابو فرح