كنوز نت نشر بـ 01/07/2018 03:23 pm  


"صاحب السلوكيات الراقية في أفضل صورة بكأس العالم" 


رونالدو يساعد كافاني على الخروج من الملعب بعد إصابته!



عربي بوست - كنوز - لم يُبدِ نجم ريال مدريد أيّ مشاعر عدائية تجاه مُحرِز الهدفين في منتخبه، عندما اقترب منه ليستند على كتفه، بعد إصابته. الأمر الذي جعل كريستيانو رونالدو يحظى بالإشادة كلاعب «راقٍ»، بعد مساعدته إدينسون كافاني المُصاب على الخروج من الملعب، خلال المباراة التي انهزمت فيها البرتغال أمام الأوروغواي، في دور الـ 16 من كأس العالم. 


وقد أحرز كافاني (31 عاماً) هدفيه من على جانبَيْ المدافع البرتغالي بيبي، ليصعد بمنتخب أميركا الجنوبية إلى ربع النهائي، في مواجهة فرنسا. لكن البطل الذي أحرز الهدفين سقط على الأرض، وهو يمسك بساقه، قبل 17 دقيقة من انتهاء المباراة. وبينما بدأ يعرج وهو في طريقه للخروج من الملعب، كي يتمّ استبداله، وضع قائد المنتخب البرتغالي رونالدو ذراعه حول خصمه ليستند عليه. شبكات التواصل الاجتماعي ضجّت بهذه اللقطة، وكانت حديث الناس منذ انتهاء مباراة أمس السبت 30 حزيران/يونيو 2018؛ وحظي رونالدو (33 عاماً) بالإشادة على اللفتة التي أبداها، فيما قال بعض المشكّكين أنه فعل ذلك فقط للحصول على المزيد من الوقت الثمين من زمن المباراة. 

«تُعدّ تلك اللحظة التي ساعد فيها كريستيانو رونالدو المهاجم إدينسون كافاني المُصاب على الخروج من الملعب، أفضل لحظات كأس العالم 2018 حتى الآن».

يُذكر أن كافاني افتتح التسجيل في وقتٍ مبكر من المباراة، بعد رأسيةٍ تلقاها من عرضية لويس سواريز. وأحرز بيبي هدف التعادل للبرتغال، من كرة عرضية تلقاها من رافاييل غيريرو في الدقيقة 5. لكن كافاني عاد وأحرز الهدف الثاني، لتصبح النتيجة 2-1، من كرةٍ مُتقنة سدَّدها مباشرة في الركن الأسفل من مرمى البرتغال. لكن نجم فريق باريس سان جيرمان سقط دون أيّ ضغط في الدقيقة 73 قبل استبداله، وشوهد فيما بعد وهو يضع الثلج على ساقه. ومن الممكن أن يكون حلم كأس العالم انتهى بالنسبة إلى كافاني، لاسيما وأنه صرَّح لتلفزيون الأوروغواي الرسمي أنه أُصيب في العضلة الخلفية من الساق (الربلة).