كنوز نت نشر بـ 29/06/2018 06:27 pm  


اثر تعرضه لمواد خطبرة:

عامل مصنع ادوية يطالب التامين الوطني الاعترف بإصابته كمرض مهنة


لا شك باننا نعتقد حينما نتناول الادوية بأنها ستساعدنا بالتغلب على الالم والمرض، ولكن من يعملون بصناعة الادوية يرون الحقيقة بشكل مختلف ومغاير. وهذا يظهر بوضوح في الدعوى التي قدمها احد العمال المخضرمين في احد مصانع صناعة الادوية مطالبًا مؤسسة التامين الوطني الاعتراف باصابته كاصابة مهنية، وذلك نتيجة تعرضه المتواصل للمواد الخطيرة التي ادت لاصابته بالمرض.

وكان المدعي في الستينلت من العمر، قد توجه بواسطة المحامي سامي ابو وردة المختص بقضايا الاضرار الجسدية والتامين الوطني، لمحكمة العمل اللوائية في حيفا حيث ادعى انه عمل اكثر من عشر ينوات في احد مصانع الادوية على مدار ستة ايام اسبوعيًا وفي كل يوم خوالي ٨.٥-١٠ ساعات وشمل عمله تنظيف وصيانة الماكينات ايضًا.


وجاء في الدعوى ان المدعي ونظرًا لظروف عمله تعرض بشكل متواثل لمواد خطيرة المخصصة لصناعة الادوية والاقراث كالكودوز والميكروبرين. واخذ يعاني من عوارض صحية مختلفة كالقحة والسعال والتي دلّت على وجود خلل صحيّ، وظن في بادئ الامر ان الامر ظاهرة وتنتهي ولكن اصيب بالشخوب واستمرت هذه الظاهرة بشكل دائم.

وقد اجريت للمدعي الفحوصات اللازمة وخضع لفحص لدى مختص باالرئتين والذي اشار الى ان المريض يعاني من مرض يدعى " برونخياكتيز" والذي يظهر مع توسع مسمات الرئتين. وقد تم نقل العامل نتيجة مرضه للعمل في قسم اخر لا يتعرص فيه لمواد خطيرة.

هذا وكانت مؤسسة التامين الوطني قد رفضت طلبه بالاعتراف بمرضه كاصابة مهنة ولذا اضطر للتوجه لمحكمة العمل من اجل استصدار قرار يلزم مؤسسة التأمين الوطني الاعتراف بطلبه وفق المعايير المتبعة في مثل هذه الحالات.