كنوز نت نشر بـ 20/06/2018 02:11 pm  



النائب مسعود غنايم لوزير الداخلية: 


لماذا تُحرَم السلطات المحلية العربية والبلدات العربية من ضرائب ومدخولات المناطق الصناعية المجاورة لها 
 

قام النائب مسعود غنايم (الحركة الإسلامية- القائمة المشتركة) بعرض قضية الظلم والتمييز الذي يلحق بالقرى والمدن العربية والسلطات المحلية العربية بسبب حرمانها من مدخولات وضرائب الأرنونا من المناطق الصناعية المجاورة لها.


وقال في كلمته أمام وزير الداخلية أريه درعي في الكنيست: وزارة الداخلية تتحدث عن دعم السلطات المحلية الضعيفة وخاصة الموجودة في الاطراف وهذا أمر عادل وجيّد, السلطات المحلية العربية والبلدات العربية هي الأضعف من النواحي الاقتصادية والاجتماعية ولا يوجد لديها موارد اقتصادية ومالية وعلى الرغم من ذلك هناك ظلم وتمييز ضدها لأنها تُحرم من موارد ومدخولات المناطق الصناعية التي حولها, مثلا المنطقة الصناعية تسيبوري (صفورية) يتم توزيع مواردها وضرائبها للناصرة العليا على الرغم من عدم وجود تواصل جغرافي بينهما, قرى المشهد وكفر كنا والرينة ملاصقات للمنطقة الصناعية تسيبوري والأراضي التي أقيمت عليها المنطقة الصناعية تم مصادرتها من أهالي المشهد وكفر كنا وباقي القرى وعلى الرغم من ذلك لا تستفيد هذه القرى من عائدات وضرائب المنطقة الصناعية تسيبوري.

مثال آخر مدينة سخنين التي لا تحظى بموارد ومدخولات الأرنونا من المنطقة الصناعية ترديون مسجاف على الرغم من أن هذه المنطقة أقيمت على أراضي سخنين.  كذلك الأمر منطقة المصانع العسكرية رفائيل التي أقيمت على اراضي تعود ملكيتها لأهالي سخنين وتمت مصادرتها منذ عام 1964. 

القرى والمدن العربيّة تستحق الدعم والحصول على ضرائب ومدخولات من هذه المناطق الصناعية وهي بأمس الحاجة لهذه الميزانيات.