كنوز نت نشر بـ 19/06/2018 06:59 pm  


ايران : 41 امرأة تم اغتصابها خلال شهر رمضان.. شيء فظيع فعلا



شباب العائلات الغنية يغتصبون بنات الأقلية السنية في إحدى محافظات إيران.. والعائلات تتكتم خوفا من التهديدات والفضيحة


أثناء صلاة عيد الفطر في مدينة إيرانشهر التابعة لمحافظة "سيستان وبلوشستان" والتي تسكنها الأقلية السنية في إيران، فوجئ جميع الحضور ومن بينهم المحافظ وكبار المسؤوليين الأمنيين والقضائيين في المحافظة بمفاجأة من العيار الثقيل ألقاها إمام صلاة الجمعة في المدينة محمد طيب، حيث أكد تعرض 41 امرأة للاغتصاب على أيدي عصابات مسلحة.


وسط الجميع وقف محمد طيب يروي واقعة تعرض فتاة من المدينة للاختطاف في أحد أيام شهر رمضان، ومحاولة الأهالي اللحاق بالسيارة التي قامت بخطفها لكنها لاذت بالفرار، بعدها عادت الفتاة في نفس الليلة إلى أسرتها لتؤكد واقعة اغتصابها. وطالب الإمام من المسؤولين بفتح تحقيق في تلك الواقعة بأقصى سرعة، ووجه أصابع الاتهام لبعض العائلات الثرية في المدينة بكونها وراء تلك الجرائم قائلاً "لو تحدثت عن أسر هؤلاء المغتصبين لوضعوا رأسهم في الرمال من شدة العار". طيب أضاف لـ"عربي بوست" أنها ليست الحالة الوحيدة، فهناك حوالي 41 امرأة تعرضن للاغتصاب، وفضلت عائلاتهن السكوت، لكنه قرر فضح تلك الحوادث حينما جاءه والد إحدى الفتيات المغتصبات باكياً يشكو له سوء حال ابنته بعد الحادثة.

الأهالي يخرجون للاحتجاج

في ثاني يوم من أيام العيد وحديث الإمام محمد طيب، خرج العشرات من أهالي محافظة "سيستان وبلوشستان" للاحتجاج ضد السلطة القضائية في المحافظة مرددين شعارات تعبر عن إحساسهم بانعدام الأمن والأمان.



خروج السكان لاقى رواجاً كبيراً بين الإيرانيين من مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي حيث تم إطلاق هاشتاغ "بنات إيرانشهر" لإعلان تضامنهم والمطالبة بحماية الفتيات. المحامي والحقوقي "حسين" يعتبر أن واقعة الاغتصاب يحيطها الكثير من الغموض، وفور علمه بالقضية من مواقع التواصل الاجتماعي، حاولوا كجمعية حقوقية التواصل مع خطيب الجمعة الذي فجر تلك الحوادث، لمعرفة المزيد ومساعدة الضحايا، لكنه رفض الحديث معهم بحجة أن أهالي الضحايا لا يرغبون في المزيد من الفضائح. وبقي الإمام محمد طيب مصراً على صمته رافضاً الكشف عن سبب صمت أهالي الضحايا كل تلك الفترة السابقة بحجة حماية الضحايا من المغتصبين من أصحاب النفوذ والثروة.

مجرد ادعاءات


في يوم الأحد 17 يونيو/حزيران وفي مقابلة مع وكالة إيسنا الإخبارية قال إبراهيم حميدي رئيس الهيئة القضائية في محافظة "سيستان وبلوشستان" إن ادعاءات إمام صلاة الجمعة غير مؤكدة إلى حد الآن. ورفض حميدي العدد الذي أعلنه الإمام (41 امرأة)، وأكد أن من ذهبوا للخضوع للفحص الطبي ثلاث سيدات فقط "الأرقام المهولة التي تحدث عنها الإمام هناك جهة وحيدة هي التي بإمكانها تؤكدها وهي المحكمة الجنائية. المسؤول القضائي ذهب إلى أبعد من ذلك معتبراً أنه من الوارد أن تكون كل تلك الادعاءات مجرد مشاكل بين الفتيات والشباب في المحافظة "بعض الفتيات يقمن علاقات مع شباب على أساس وعد الزواج، وعندما يختلفون يتهمنهم بالاغتصاب".

العديد من الشكوك

وتفاعلاً مع تطورات القضية أمر وزير الداخلية الإيراني عبدالرضا رحماني فاضلي على الفور بفتح تحقيق سريع، وطلب من المسؤولين المحليين مساعدة الشرطة للتأكد من عدد الضحايا وظروف الاغتصاب المزعوم. بعدها بيوم أعلن المدعي العام لمدينة "إيرانشهر" محمد نبي أنه تم إلقاء القبض على المتهم فى واقعة اختطاف فتاة في رمضان من أصل 3، وجار البحث عن باقى المتهمين الهاربين، وأكد أن هناك 3 سيدات ذهبن إلى العيادة القضائية للخضوع للكشف الطبي لإثبات تعرضهن للاغتصاب. وعبر مسؤول قضائي من المحافظة عن شكوكه بدوره في العدد الذي أعلنه الإمام "من الممكن أن تكون هناك حادثة واحدة، لكن اغتصاب 41 سيدة صعب التصديق". وفى نفس الوقت يرى المسؤول القضائي أنه يجب تحري الدقة في تلك الواقعة، منعاً لحدوث أي فتنة مع الطائفة السنية واستغلال البعض لها لإشعال الفتنة في المنطقة من الأغلبية الشيعية.

الأمان والدعم النفسي

وعن الأسباب الكامنة وراء عدم تحدث أي ضحية من الضحايا طوال الفترة الماضية، أو عدم تقديم شكوى لدى الشرطة، برر مسئول محلي في المحافظة لـ"عربي بوست" الأمر بأنه تخوف من انتقام المغتصبين لأنهم يمتلكون سلطة ونفوذاً، إضافة إلى الخوف من الفضيحة. وكتب محمد بلوج أحد المسؤولين في المحافظة في تغريدة له على موقع تويتر أن الضحايا وذويهم يخشون من محاولات إيذاء بناتهن إذا ما حاولن الكشف عما تعرضن له. ممثل مدينة إيرانشهر في البرلمان محمد نعيم أميني اعتبر بدوره أن الأمر الأهم الآن هو تقديم السلطات الدعم النفسي والطبي للضحايا، مع ضرورة إعادة هيكلة الشرطة في المحافظة لكي يشعر المواطنون بالأمان.