كنوز نت نشر بـ 09/06/2018 09:48 pm  


شرطي عربي يهدد ويشتم الإعلامي فرات نصّار على الفيسبوك: أتمنى ان اوقفك يومًا كي ألقنك درسًا


من خلال تعليق على صفحته على موقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك، تعرض الإعلامي فرات نصّار ابن قرية طرعان مذيع ومراسل القناة الإخبارية الثانية للتهديد والوعيد من قبل شرطي عربي في وحدة حرس الحدود، وذلك ردًا على منشور لنصّار. 

وشمل تعليق الشرطي كلمات نابية وشتائم وتهديد ووعيد من بينها:"أتمنى ان اوقفك يومًا كي ألقنك درسًا، عربي كنت وعربي ستبقى" - وكلمات بذيئة أخرى بالعربية والعبرية. 

هذا وتوجه فرات نصّار الى الشرطة رافعًا شكواه ضد الشرطي، مكتفيًا بالمرحلة الأولى بنشر اسمه الشخصي الأول دون اسم العائلة على صفحته.


وقال نصار : ننوه من خلال هذا المنشور على اننا من خلال هذه الصفحة (صفحة فرات نصار )نحاول قدر المستطاع والامكان نشر التقارير والاخبار اضافة الى احترام الراي والراي الاخر


احيانا توجه انتقادات لاذعة بحق او بغير حق :"نتقبلها على اشكالها " ،ونحن مع الانتقاد البناء الذي يغير وسيغير لمصلحتكم بالاساس ومن اجل صحافة مهنية نظيفة ومعزولة عن ومن التاثيرات والعوامل الخارجية ...في كثير من الاحيان تصلنا التهديدات ، الذم والمسبات وفي غالب الاحيان نتجاهلها ؛لان الصفحة ليست المكان للعراك الكلامي التهديد والوعيد... ولكن ... ولكن ... ولكن.

ان يصل الامر ان يقوم شخص يدعي انه شرطي في شرطة اسرائيل بالسب الشتم والتهديد بهذه الطريقة فان الامر يدق ناقوس الخطر في علاقة المواطن بالشرطي والتعامل ما بين الشرطة والصحافة ؛من المؤسف ان يصل بنا الامر الى هذا الحد والى هذه المواصيل فاذا كان الانتقاد على المهنية والعمل نتقبله وسنتقبله برحابة صدر .

بعد هذا التعقيب في الصفحة : توجهنا الى الناطق بلسان الشرطة على امل ان يقوم بالاجراءات المطلوبة والمتوقعة وحاليا سننشر الاسم الشخصي فقط لهذا الشرطي حتى يصلنا الرد من الناطق بلسان الشرطة