كنوز نت نشر بـ 05/06/2018 03:59 pm  


غابت عيناكِ

غابتْ عن قلبي عيْناكِ
تاهتْ عنْ دربي رُحْماكِ
كمْ قلتُ وَربّي أَهْواكِ
أَرَجيمٌ حُبّي أَنْساكِ
معْ أنّي حقًا أشتاقُ
وَبِشوقي ضاقتْ أوراقُ
وَحنيني جمْرٌ حرّاقُ
قلبي بإباءٍ خفّاقُ
عيْناكِ إذا سلبتْ قلبي
من صدري أوْ خلبتْ لُبّي
العِزَّةُ أّسمى من حبّي
والنارُ فَتيلٌ منْ غضبي
عيْناكِ عليها أنْ تختارْ
ما بينَ الحبِّ وَبينَ النارْ
فالنارُ نعيمٌ للأَحْرارْ

والحُبُّ بِذُلٍّ أصْلًا عارْ
بِالعزِّ أنا لكِ مهما كانْ
بالذلِّ أنا لَهَبُ الْبُركانْ
بالعزِّ فؤادي خيرُ مكانْ
وَجحيمٌ لوْ إحْساسِيَ هانْ
أشتاقُ إليكِ فَتبْتعِدينْ
وأقولُ الحقَّ فتنْتقدينْ
وَإذا قاومْتُكِ تعتقدينْ
أنّي بالغْتُ فترتَعِدينْ
ماذا قرّرتِ بِشأنِ الْحُبْ
تَعِبتْ روحي وَنياطُ القلبْ
هلْ أشكو الهمَّ إذًا للربْ
أخشى واللهِ فَهذا صعبْ
د. أسامه مصاروه