كنوز نت نشر بـ 02/06/2018 02:38 pm  


طمرة المحبة والمساواة في مشروع خاص للاطفال

"من اطفال طمرة لاطفال غزة ... رسالة كرامة وعزة".


 

بادرت حركة "طمرة المحبة والمساواة" الى مشروع انساني خاص يزيد التواصل بين ابناء الشعب الواحد في طمرة وقطاع غزة، حيث بادرت الحركة مع عشرات الشباب الطمراويين الناشطين فيها لإقامة مشروع خاص للأطفال تحت عنوان "من اطفال طمرة لاطفال غزة ... رسالة كرامة وعزة".

حيث قام عشرات الاطفال من طمرة بكتابة رسائل شخصية وخاصة لأطفال غزة المحاصرين والذين يعانون من الظلم والقهر والفقر وانعدام الحرية بسبب الحصار المستمر منذ عشر سنوات على الاقل.

وقد شارك في النشاط عشرات الاطفال والاهالي من طمرة حيث شمل المشروع تجميع مواد غذائية ومواد تموينية وقرطاسية والعاب. كما وقام الاطفال بتجميع مئات الالعاب وكتابة الرسائل الشخصية والخاصة بخط ايديهم ومن نسج فكرهم حيث سيتم ارسال كافة المواد والالعاب والرسائل الى اطفال غزة المحاصرين.

وفي كلمته امام الاطفال قال المهندس مصطفى ابو رومي، مؤسس حركة "طمرة المحبة والمساواة" وأحد القائمين على المشروع "هدفنا هو رفع صوت الطفولة التي هي الرمز الاول للإنسانية وايصال رسالتنا اولا لأطفالنا في طمرة ان يكونوا دائما على استعداد للإغاثة المحتاجين والفقراء المساكين وثانيا ايصال رسالة لأطفال غزة باننا شعب واحد لا ولم نتركهم" واضاف ابو رومي "لقد تفاجأت من وعي اطفال طمرة لقضية شعبنا في غزة ولهفتهم الى المساعدة وتأُثر كثيرا عندما رأيت اطفالنا يتبرعون بالاغراض الشخصية التي يملكونها ليرسلوها الى اطفال غزة مع رسائل مؤثرة جدا كتبت بلغتهم وبأيديهم".

وان هذا المشروع ياتي تزامنا مع يوم الطفل العالمي لتكون فيه رسالة قوية الى جميع اطفال العالم ان من حقهم العيش بكرامة وحرية، سألين المولى عز وجل ان ياتي العام القادم حاملا في طياته الحرية والكرامة والسلام لجميع اطفال العالم.