كنوز نت نشر بـ 25/05/2018 11:08 pm  


في "جمعة مستمرون رغم الحصار":

شهيد و109 اصابات شرق قطاع غزة


غزة/كنوز/ زكريا المدهون


استشهد شاب فلسطيني، مساء اليوم الجمعة، متأثرا بجراحه الخطيرة التي أصيب بها خلال المواجهات مع قوات الاحتلال الاسرائيلي قبل أيام على حدود غزة الشرقية.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الدكتور أشرف القدرة في تصريح لـ "كنوز" :"إن الشاب ياسر سامي سعد الدين حبيب (24 عاماً) من حي الشجاعية شرق مدينة غزة استشهد في "مستشفى مار يوسف" في مدينة القدس متأثراً بجراحه التي اصيب بها."

وأضاف القدرة، أن باستشهاد حبيب يرتفع عدد شهداء مسيرة العودة السلمية التي انطلقت في الثلاثين من آذار/ مارس الماضي إلى 115 شهيداً وارتفاع عدد الجرحى الى حوالي 14000.

وكان 109 فلسطينيين اصيبوا اليوم في الجمعة التاسعة من مسيرة العود "جمعة مستمرون رغم الحصار" بجراح مختلفة واختناق بالغاز الذي أطلقته قوات الاحتلال على المتظاهرين على امتداد الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وأوضحت وزارة الصحة، أن من بين المصابين 7 أطفال وأربع سيدات.

وأشعل الشبان الاطارات المطاطية للتشويش على قناصة الاحتلال، وأطلقوا الطائرات الورقية الحارقة.


وكانت خمسة حرائق اندلعت في الأراضي الاسرائيلية المتاخمة للحدود الشرقية لقطاع غزة بفعل طائرات ورقية حارقة أطلقها شبان فلسطينيون.
وشارك في فعاليات اليوم كل من رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، وقائد الحركة في غزة يحيى السنوار وعدد من قادة الفصائل الفلسطينية.

وأكد هنية من مخيم العودة شرق غزة على استمرار مسيرة العودة وكسر الحصار.
بدورها كشفت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار، عن أن الجمعة القادمة ستحمل اسم "من غزة إلى حيفا وحدة دم ومصير مشترك".

وأكدت الهيئة خلال مؤتمر صحفي في مخيم العودة شرق غزة، مساء اليوم الجمعة، استمرار فعاليات مسيرة العودة حتى تحقيق كافة أهدافها وكسر الحصار عن غزة.

ودعت الهيئة الامة العربية والإسلامية والمجتمع الدولي، الى فك الحصار عن غزة ومد العون الطبي.

وأكدت على وحدة أهداف الشعب الفلسطيني، متوجهة بالتحية إلى الفلسطينيين في الداخل المحتل وخاصة في حيفا.