كنوز نت نشر بـ 14/05/2018 09:14 pm  

 

عدوان اسرائيل جرائم ضد الانسانية وعمليات إعدام جماعي ميداني


* تحية للموقف الأسطوري الشجاع لابناء غزة العزة

* هذا أوان إنهاء الانقسام وإعلان الوحدة ومقاومة الاحتلال بسواعد أبناء الشعب الفلسطيني

أصدرت الحركة الاسلامية بيانا اعتبرت فيه عدوان اسرائيل المدان على قطاع غزة وأهلها، جرائم ضد الانسانية، وحرب إبادة، وعدوانا سافرا على شعب اعزل، خرج بسلميّة وبصدر عار، يطالب بفك الحصار المفروض عليه منذ عشر سنين، ويطالب بحقوقه الشرعية والإنسانية في وطنه المحتل، وذلك بالتزامن مع الذكرى السبعين لنكبة فلسطين
.
ودعت الحركة الاسلامية في بيانها الى تقديم المسؤولين عن جرائم القتل والارهاب، الى محكمة الجنايات الدولية، حيث تمارس قناصة جيش الاحتلال الاسرائيلي، عمليات الإعدام الميداني بحق المشاركين في مسيرات العودة على حدود قطاع غزة. وقد تجاوز العدد ستين شهيدا، ارتقوا الى بارئهم في معركة الحرية، وفك الحصار عن قطاع غزة، وعودة اللاجئين الى وطنهم.

كما واستنكرت الحركة الاسلامية اعتداء رجال الشرطة الإسرائيلية على المتظاهرين في مدينة القدس، وأصابتها لعدد منهم بجروح نقلوا على اثرها الى المستشفى، واعتقلت عددا اخر، ولَم تلتزم بواجبها القانوني تجاه أعضاء الكنيست العرب الذي كانوا في مقدمة المظاهرة، احتجاجا على نقل سفارة أمريكا الى القدس.

واستهجنت الحركة الاسلامية في بيانها هذا الصمت العربي، والتخاذل الرسمي من الأنظمة العربية التي تنكرت لواجبها القومي والإسلامي تجاه فلسطين وشعبها. كما ودعت الشعوب العربية والإسلامية الى التحرك السريع والقوي للانتصار لفلسطين شعبا وأرضا ووطنا.


وحيّت الحركة الاسلامية في بيانها الموقف الأسطوري الشجاع، لأبناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة ، وهو يقف أمام آلة الحرب والعدوان الإسرائيلية، دون تردد او خوف، واستعداده دفع هذا الثمن الكبير في سبيل حريته وحقوقه الوطنية والإنسانية .

ودعت الحركة الاسلامية القيادات الفلسطينية في منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية الى الالتحام مع الشعب الفلسطيني في معركته ضد الاحتلال الاسرائيلي، والى الإعلان عن إنهاء حالة الانقسام، مع ما يتطلبه ذلك من إجراءات عملية لإعادة الوحدة واللُحمة للجسد الفلسطيني الواحد .

رحم الله شهداء شعبنا ونصره على الاحتلال الغاشم

الحركة الاسلامية
الاثنين ١٤/٥/٢٠٠٨ وفق ٢٧ شعبان ١٤٣٩ هج