كنوز نت نشر بـ 11/05/2018 07:34 pm  


العربية للتغيير تُحيي ذكرى النكبة في قرية ميعار المهجّرة بمشاركة واسعة 


أحيَت شبيبة العربية للتغيير الذكرى ال٧٠ للنكبة في قرية ميعار المهجّرة وذلك بمشاركة النائب د. أحمد الطيبي، رئيس العربية للتغيير، والمحامي اسامه سعدي، سكرتير عام الحزب، والنائب وائل يونس وعدد من أهالي قرية ميعار المُهجّرين وحضور واسع من قيادة وشبيبة العربية للتغيير الذين قَدِموا من كافة أنحاء البلاد للمشاركة في إحياء الذكرى ال٧٠ للنكبة الفلسطينية.  

انطلق البرنامج بنشيد موطني، لتفتتح بعدها الفعاليات بالتعرّف على ماضي القرية من خلال معرض صور وشرح من قِبل مهجري القرية، الذين عكسوا صورة عن حياة أهل القرية قبل ترحيلهم. 

الكلمة الترحيبية كانت للمحامي اسامه السعدي، سكرتير عام العربية للتغيير، حيث رحّب بالحضور الكبير "مشيدا بهذا التواجد الملفت من كل البلاد ومن كافة الأجيال، الذين جاؤوا لاحياء ذكرى النكبة ولترسيخ الهوية الفلسطينية والتمسك بحق العودة جيلًا بعد جيل، حتى يعود اللاجئون الى بيوتهم التي هُجّروا منها". 

كما وشدّد السعدي على أهمية إحياء مثل هذه الفعاليات، التي نبعث من خلالها رسالة الى الحكومة الاسرائيلية العنصرية المتطرفة التي لا تتوانى عن سن التشريعات العنصرية، واخرها قانون القومية، ضد الأقليّة العربية الفلسطينية في البلاد، رسالة عز وكرامه، رسالة تمسّك بأرض الآباء والأجداد وعدم التفريط بها مهما طال الزمان او قصُر".  

الفقرة التالية كانت لأهالي قرية ميعار الذين هُجّروا منها، حيث قدّموا شرحًا عن القرية والأحداث التي رافقت تهجيرها من سكانها، حيث تحدّث كل من المربي غازي شحاده باسم لجنة مهجري ميعار ، والزجال والشاعر يوسف سعده والحاج صالح مصطفى سعده.  

كما وقدّموا شكرهم وتقديرهم للعربية للتغيير على تنظيم هذه الفعالية لما فيها من دعم لأهالي القرية الذين يتوقون الى العودة اليها. 

الكلمة التالية كانت للنائب وائل يونس الذي عبّر عن فخره واعتزازه بكافة الحضور، أبناء العربية للتغيير الذين حضروا لترسيخ الرواية وتعزيز الهوية الفلسطينية "حيث نلاحظ تواجد الأطفال والشابات والشباب الى جانب المسنين الذين يروون الرواية ويحكون الحكاية لنحافظ عليها جيلا بعد جيل، حتى تحقيق حق العودة واعادة الأرض لاصحابها وأهلها الأصليين. فهي رسالة لحكومة نتنياهو العنصرية المتطرفة باننا اصحاب الارض مهما حاولوا تزييف الرواية وتهويد الأرض".  

الكلمة الأخيرة كانت للنائب د. أحمد الطيبي، رئيس العربية للتغيير الذي عبّر عن فخره واعتزازه "بشبيبة العربية للتغيير الذين دائمًا ما يبادرون الى مثل هذه الفعاليات الوطنية التثقيفية التي تُنمّي في أشبالنا حب أرضهم وشعبهم وحفظهم لرواية الاباء والأجداد وتمسّكهم بحقوق أبناء شعبهم المسلوبة، وعلى رأسه حق العودة الذي نحيي ذكراه اليوم في قرية ميعار المهجرة، حيث كنا في السنوات السابقة في حطين وعمواس والغابسية وسنحيي هذه الذكرى كل عام بهذع الفعالية". 

ووجه الطيبي تحيته "لأهالي القرية المخلصين لتراب هذا البلد الذين حضروا اليوم الى هنا لسرد الرواية والتأكيد على الحقيقة الراسخة بأن الأرض أرضنا والبلاد بلادنا، فنحن منها وهي منا وانظروا الى لون وجوهنا انه لون تراب هذه الأرض، أرض ميعار التي هُجّروا منها والتي سيعود اهلها اليها يوما ما ونحقق حلم العودة". 

كما والقى كلمات كل من الشيخ صالح ريان رئيس مجلس كابول والبرفيسور اسعد غانم الذي رحب هو الاخر بالحضور واكد ان حق العودة هو المستقبل وليس الماضي. 

كما وتخلّلت الفعاليات، التي تولّت عرافاتها الناشطة في العربية للتغيير رانيا فاعور، عروض دبكة شعبية قدّمتها فرقة كحايل للدبكة الشعبية، باشراف ڤيڤيان عثامله وبقيادة علي بكر، كما وتم رفع آذان صلاة الظهر واقامة صلاة الجمعة على ارض ميعار، وفقرات شعرية متعددة لكل من الشاعرة ساميه شاهين ابنه عرابه والطفلة دانا محمد ابو الهيجاء من طمره والطفلة دانا معمر ابو الهيجاء من شعب والطفل محمد ربيع منصور من شعب وايلين طيبي وحلا عمشه ونرمين حاج يحيى من الطيبة. 

كما وقام المشاركون بتنظيف مقبرة القرية وترتيب القبور وطلائها وغرس اشجار الرمان والزيتون على ارض القرية.