كنوز نت نشر بـ 09/05/2018 04:53 pm  



عودة يشارك باجتماع مهيب في باقة الغربية ضد العنف


عودة: التزمنا برفع موضوع مكافحة العنف إلى حالة طوارئ في مجتمعنا.


شارك النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة والقاضي محمد مصاروة والناشط الاجتماعي السيد حلمي كتانة باجتماع شعبي في مدينة باقة الغربية حول العنف والجريمة داخل المجتمع العربي.

بدأ الاجتماع القاضي المتقاعد محمد مصاروة. حيث قال: علينا جميعًا أن نُدرك أهمية النضال من أجل الارض والمسكن واسترجاع الأراضي من الكيرن كييمت، وأهمية العمل من أجل الخرائط الهيكلية. 

 وتحدث الناشط السياسي حلمي كتانة عن أهمية التخطيط الاستراتيجي طويل الأمد في البلديات وأهمية التخطيط طويل الأمد من أجل مستقبل أفضل، أما في ما يتعلق بسرطان العنف المستشري، فقد أكد كتانة على أهمية النشاطات اللا منهجية، وخصوصاً للأجيال المراهقة من أجل تخفيض مستوى العنف في المدينة.


 وتطرق النائب ايمن عودة إلى الجمهور في باقة الغربية  حول موضوع العنف والجريمة في المجتمع العربي، وحول إنتخابات السلطات المحلية المُقبلة. بدأ رئيس القائمة المشتركة حديثه قائلاً:" منذ بداية العام ٢٠١٨ قُتل ١٧ عربيًا. منهم ١٣ من منطقة المثلث. في سنة ٢٠١٧ نسبة القتل وصلت ٥٨% من نسبة القتل في الدولة. يجب علينا أن نتكاتف من أجل مواجهة العنف لأننا نُعاني منه جميعاً"

وأضاف النائب عودة:" نحن في حالة طوارئ، وذلك لأن الإنسان هو القيمة العُليا. ومنذ سنة ٢٠٠٠ حتى اليوم قُتل ١٢٦٠ عربيًا! ولا تُقدّٓم لوائح اتهام إلا بحالات نادرة.
 نُطالب الشرطة بسحب السلاح، وتشديد العقوبة بخصوص القتل، حيازة السلاح، السوق السوداء والخاوة. ولدينا عمل كبير كبير، توعوي وتثقيفي، داخل مجتمعنا. 

وتابع قائلاً: " دعونا نتكاتف معاً ونضع طاقاتنا كاملة من اجل إستئصال العنف والجريمة. عملنا سيتصاعد حتى يصل إلى شعب كامل مجنّد ضد العنف، وعندها سننتصر بالتأكيد."

وحول إنتخابات السلطات المحلية القادمة قال رئيس القائمة المشتركة:" يجب ان يسود كل قرانا ومدننا جو ديموقراطي ويتقبل أحدنا الآخر. نحن أقلية لديها أهداف أساسية مشتركة ويجب وضع أي خلاف سياسي محلي جانباً. نريد من رؤساء سلطاتنا المحلية ثلاثة أمور أساسية: الوطنية، المهنية ونظافة اليد".