كنوز نت نشر بـ 09/05/2018 01:04 pm  


وفد الحركة الاسلامية في زيارة للنواب المقدسيين المبعدين في رام الله

 
قام وفد من الحركة الاسلاميّة ضمّ نوّاب القائمة العربية الموحدة (الحركة الاسلاميّة في القائمة المشتركة)؛ مسعود غنايم, عبد الحكيم حاج يحيى, طلب ابو عرار وسعيد الخرومي, والدكتور منصور عبّاس – نائب رئيس الحركة الاسلاميّة والاستاذ ابراهيم حجازي – رئيس المكتب السياسي في الحركة الاسلاميّة, بزيارة للنواب المقدسيين المُبعدين في رام الله أحمد عطّون, خالد ابو عرفة, محمد طوطح, محمد أبو طير. وقد حضر اللقاء مجموعة من الشخصيات المقدسيّة.

وتم خلال اللقاء تداول التطورات الأخيرة بقضية النواب المُبعدين وخاصة قرار وزير الداخليّة أريه درعي سحب بطاقات هويتهم. ويُذكر أن النواب قاموا بنضال كبير ضد قرارات اعتقالهم وإبعادهم وبالتالي سحب هويتهم ولكن على الرغم من ذلك فإنّ حكومة اسرائيل ضربت عرض الحائط كل النداءات المحليّة والعالميّة بإعادتهم الى بيوتهم ومقراتهم في القدس بل ولم تلقِ بالا لقرار المحكمة العليا في اسرائيل.


خلال اللقاء أبدى وفد الحركة احتجاجه على القرارات والإجراءات التّعسّفيّة ضد النّواب المقدسيين وخاصة قرار الإبعاد غير الإنساني والقرار الأخير سحب بطاقات الهوية منهم وأكّد الوفد أنّ وما جرى ويجري هو ملاحقة سياسية وظلم وتعسّف وهو تجسيد لسياسة التّفريغ والتهويد القبيحة التي تمارسها الحكومة الاسرائيليّة بحق القدس وأهلها .

وبدورهم استعرض نواب القدس مسلسل المعاناة التي تعرّضوا لها منذ انتخابهم بانتخابات حرّة نزيهة كنواب المجلس التشريعي الفلسطيني عام 2006, على لائحة قائمة الإصلاح ،وفي نهاية اللقاء تمّ الاتفاق على مواصلة النضال بالطرق السياسيّة والقضائيّة لمواجهة قرارات الإبعاد وسحب الهويات الجائرة التي اتخذتها الحكومة الاسرائيلية، وفِي نهاية اللقاء تم الاتفاق على متابعة القضية بالطرق السياسية والقانونية والقضائيّة .