كنوز نت نشر بـ 23/04/2018 11:37 am  


الموت يغيب المناضل وجيه سمعان، ابن سحماتا المهجرة


كنوز نت | من: شاكر فريد حسن


غيب الموت مساء أمس الأحد، المناضل المعروف وجيه سمعان، ابن قرية سحماتا المهجرة، الذي بقي طوال عمره مسكونًا بالعودة اليها.

عاش المرحوم مع افراد عائلته بعد الترحيل في قرية فسوطة الجليلية، وفي الستينات من القرن الماضي انتقل الى حيفا، ليقيم ويعمل فيها.


انتمى لصفوف الشبيبة الشيوعية ثم الحزب الشيوعي، وكان من اوائل الطلاب الذين درسوا في جامعات الدول الاشتراكية، حيث درس العلوم الاجتماعية في تشيكوسلافيا، وقد كرس حياته في الدفاع عن قضايا الوطن والشعب، وأسهم في نشر الوعي الطبقي والثقافة الشعبية الملتصقة بالهم الجماهيري والانساني.
انسحب وجيه سمعان من الحزب الشيوعي، ولكنه بقي متمسكًا بفكره الايديولوجي وطرحه السياسي، وفارق الدنيا وهو ناشط في اللجنة الشعبية للتضامن مع الشعب السوري وقيادته.

شارك وجيه سمعان في انشاء جمعية أبناء سحماتا للمهجرين، وفي تأسيس جمعية المهجرين القطرية، وفي انطلاقة مسيرات العردة للقرى المهجرة، وظل يحمل في قلبه هاجس الوطن والعودة حتى آخر لحظة من حياته، التي انتهت بعد أيام من مسيرة العودة الى عتليت.

رحم الله وجيه سمعان، وستبقى ذكراه حية الى الأبد.