كنوز نت نشر بـ 17/04/2018 05:56 pm  


صرخة الموت حياة

ماذا تعرفون عن غزة
هل هي حق من فلسطين
ماذا عنها هي الأخرى
تعلمون ما يحصل بها
القتل البطيئ مقررها
لا يوجد حياة تناسبها
قدرها أن تحمل الراية
وحدها من تقاوم وتبقى
تدفع الثمن من قوتها
عائلات تبحث عن الطعام
مهجرين داخل مخيماتها
بيوتها حزينة والجدران
تحميها ولا تبقيها حرة
يتحكمون وكأنها البيضة
يتنازعون عليها والقسمة
تدار بعدة مفاهيم مكرسة
من تمكين لتقبيض لقطعها
لا يريدون أي شريان ينبض
صراعات الخنازير والحظيرة
أمام الإنسان ودموع الأطفال
ألعن الوطن وأكفرهم جميعا
حولوها لمعركة من الدماء
يضحكون علينا باسم الأسرى
خوضوا معركة الأمعاء الخاوية
لن نجوع ولن نهزم والحقيقة
غير ما يقال ويشاع في كذبهم
اصحوا يا شهداء وانكشف الزيف
ضمدوا جراحكم وكلوا من لحمكم
لم نذكركم ولا حتي في جلستنا
هذه الحكومة هناك والحكم هنا
والعجزة صامتين أمام الجرائم
لا أحد يستطيع أن يخرجنا للحق
ولا يريدون سماع الكلمة والصرخة

لم يتبق لنا غير الشوق والحنين
*
ما أجمل زمن الإحتلال
كان الموحد باستمرار
اليوم أصبح كله ظلام
ساسة الغباء والبغاء
نريده أن يرجع لحكمنا
قد يقال بأني المجنون
خائن ويطالب بالمجرمون
نهاية ثائرون ومتحابون
قد نعود للبداية والحجر
لقد حقق المعجزات للوطن
سلبوا منا الكرامة والعزة
كانت صدرونا عارية وتقاوم
اليوم تغير المشهد وملكنا
البندقية والصواريخ وغيرها
لكننا تجرعنا المرارة بهم
حكم شعبنا وانحراف البوصلة
اضاع الوطن وبقيت لنا المسخرة
شعارات وتفاهات لا تحسب والمغفرة
قالوا الدين وهكذا الحكم الرشيد
قلنا كيف وانتم تبتعدون عن الشمس
قالوا اصمت ولا تتحدث باسم الشعب
نعد العدة ونحتاج لمليون عام فقط
سخرت من القلب وقلت ما أرحم الصخر
جعل العدو يهرب أمامنا بقرار واحد
هبة جماهير تمسح الكل وتخرج للمحتل
لا نريد دولة مدولنه وتدول علينا خبث
حريتنا وتعني الكثير لنا بعمق الجرح

بقلم كرم الشبطي