كنوز نت نشر بـ 12/04/2018 02:13 pm  


مؤتمر الاغاثه ......جميل بدويه


وكنا قبل عام قد التقينا..
وتعاهدنا..
أن نغيث الاهل في حمانا
فاشتد الحصار في غزة..
وفي الشام سالت دمانا..!
لا نكلف الا وسعنا وقوانا
تعاهدنا أن نعطي فدانا..
لاخوان ذاقوا الويلات
وبعثوا الاهات... وصاحوا معانا
وزاد العرب ضياعا وهوانا
سالت دمانا في حمانا
من رصاص كان يحمينا
مات الآف والآف والآف وزاد فينا اجحافا
فلا غوث ..ولا غيث..
ولكن ضاع في النفس ايمانا
وبقينا نحن في أرض الرباط
للغوث عنوانا
رغم أننا تحت الحصار في كل قرانا..!
ورغم الظلم والقهر والجور
ورغم قوانين الاهانه
نبقى نحن جمعية تصبو أمانا
جمعية للحق قامت للغوث عنوانا
ومعانا..رب الخليقة
ودعوة الهادي نبراس هدانا
يا ايها الماضون نحو غوث اخوانكم..
ان الرسالة تبتغي..حبا وصبرا وايمانا
والصدق في نياتنا ..والجد في حياتنا
فنحن الذين نبتغي روضة وجنانا
جئنا اليوم لنعاهد مرة أخرى..

على المسير الى دروب هدانا
ولنا الفخر أن يكون محمد بيننا
يدعو لنا ويثبت خطانا
كان يتيما وكان في الورى رجلا واملا ومثلا
وهديا فيه يهدينا
يا ايها الرب بارك جمعنا
وبارك في مساعينا
هذا بيتنا بيت الاغاثة عامر
ولنا أخوة على الخير ساروا في بوادينا
سنبقى سائرون على الهدى
سنبقى على طول المدى
رجال على الخير ماضونا
متوكلون على الاله
والله في الاغاثة راعينا
شموخ الهمة والهامات
ثبات الجبال الراسيات
لا نبتغي الا الرضى من ربنا ..فهو يكفينا
قمم تجلت في الورى أنتم
فاذا بان نور منكم بان فينا
لك أن تنافس في الدنا..
الاولياء الصالحين..
وأولو العزم والنبيينا
هو مداد من عند خالقنا ...فخذ منه ..
فانك لا زلت مدينا
درب التقى والغوث أطهر في الدنا
والخير فينا فطرة آباء وبنينا