كنوز نت نشر بـ 16/04/2018 11:40 pm  


حملة لمقاطعة الافراح التي يتم بها اطلاق نار


للعام الثاني على التوالي ومع بدء موسم الأعراس، نجدد المبادرة الهامة، لمكافحة ظاهرة إطلاق النار في الأفراح بعنوان "أتعهد بالمقاطعة".

*-----------نص المعاهدة-----------*


أتعهد بالمقاطعة!

أنا سامي العلي ذيب جربان، ابن جسر الزرقاء، أشغل منصب رئيس اللجنة الشعبية وعضو مجلس محلي، ورئيس حركة "بُكرا أحسن" وأمين عام حركة "شامخون" الشبابية، ومستشار إعلامي وسياسي وناشط اجتماعي، أعلن بهذا عن مقاطعتي كل عرس ومناسبة تُطلق فيها الأعيرة النارية.

#أتعهد أنني لن أشاطر شخصًا يستخدم السلاح ويتخذ العنف منهجا في حياته، لا فرحًا ولا حزنًا.

#أتعهد أنني لن أناقش شخصًا يستخدم العنف اللفظي/الكلامي، ولن أضع على منشورات تحمل دلالات عنيفة أي إعجاب (لايك) ولن أكتب تعليقا أو أساهم في نشر كتابات فيها تهديد وتحريض وإساءة وفرية، أو تثير العنصرية والنقمة والعائلية والقبلية والطائفية.


#أتعهد أن أحارب كل مظاهر العنف والجريمة بكل ما أوتيت من قوة وأن أحمي بلدي وأهلي من المجرمين والمخربين والمفسدين.

#أتعهد أنني سأبذل قصارى الجهود لبناء وحدة صف وتوحيد الطاقات والقوى السياسية المحلية والشعبية والدينية والاجتماعية لمجابهة العنف والجريمة، وبث خطاب وحدوي حازم يعزز قيم التسامح والإحسان والمحبة والرحمة وينشر حوارا مسؤولا ديمقراطيا.

#أدعو كل فرد في بلدي أن يساهم في نشر هذه المبادرة وأن يقطع عهدًا على نفسه بفرض حرمان اجتماعي كوسيلة لمكافحة العنف، وأن يكسر الصمت ويناضل من أجل حياة آمنة مطمئنة، لأن حماية حياة الإنسان واجب أخلاقي إنساني وديني وقيمي ووطني.