كنوز نت نشر بـ 14/04/2018 09:25 am  



مدرسة الغجر الابتدائية: فعاليّة تربويّة هادفة بعنوان "هذا الجسد لي".


بتنا في عصر أصبح فيه العالم بأسره قائمًا على المعلومات التي تنتقل، تتغيّر وتتطوّر بشكل سريع جدًّا، مما زاد حاجتنا لبناء جيل يعرف كيف يحصل على المعلومة ويستخرجها لا كيف يتذكّرها، فبهذه الطريقة فقط يمكننا بناء جيلٍ يستطيع التكيّف مع متغيرات ومستجدات العصر بطريقة أكثر ذكاء وحكمة.

وانطلاقًا من إيمان مدرسة الغجر الابتدائيّة- بأهميّة تطوير جيل يعتمد على التعلّم الذاتيّ، وتزويده بالمهارات اللّازمة ليصبح باحثًا صغيرًا شغوفًا يحبّ المطالعة والقراءة، قامت المعلّمة هدى مرهج -معلمة اللّغة العربيّة في الصف الأوّل- بفعاليّة تربويّة هادفة بعنوان "هذا الجسد لي". 

بدأت الفعالية باستقبال طلاب الصفّ الأوّل لأمّهاتهم بجوٍّ مفعم بالحبّ والحياة. بعدها بدأت سيرورة العمل المشترك بين الأمهات والطلاب لتأكيد دور الأمّ في ثقل هويّة الطفل التعليميّة والاجتماعيّة ، وفي تذويت قيمة حبّ المطالعة وأهميّة تناول الغذاء الصحيّ.

وفي هذا الإطار قامت كل أمّ بممارسة أنشطة تربويّة هادفة مع ابنها / ابنتها من خلال ألعاب تعليميّة تفعيليّة، حيث لعبت الأمّ دور المرشدة، من أجل أن يمارس الطالب التعلّم الذاتيّ، ومن أجل غرس قيمة أن التعلّم يمكن أن يكون عن طريق ألعاب تربويّة-تعليميّة ليس فقط عن طريق الوسائل التقليديّة.


تخلّل الفعالية إرشاد من قبل السيدة فتحيّة خطيب، حول أهميّة تناول الغذاء الصحيّ للحفاظ على حيويّة ورشاقة الجسد، فقام الطلاب بناء على إرشاداتها بتحضير مشروب طبيعيّ بأنفسهم، فلها منّا فائق الشكر والتقدير على ما بذلته من جهد، وعلى المعلومات القيّمة والمهنيّة التي أثرت بها الفعاليّة.

وكمبادرة لتذويت قيمة أهميّة الحفاظ على نهج حياة صحيّ صحيح من خلال المطالعة، تم التنسيق مع الكاتبة والمربيّة عواطف أبو حيّه، التي قرأت للطلاب قصّة -من تأليفها- رائعة بعنوان "نصّوح"، والتي تذوّت لدى الطالب أنّ الحفاظ على رشاقة الجسد أمر ضروريّ، ممكن وغير مستحيل، فبالإرادة والتصميم لا شيء مستحيل، فلها منّا فائق الاحترام والتقدير على تلبيتها دعوتنا، وعلى كل ّ ما قدّمته لإثراء هذه الفعاليّة.