كنوز نت نشر بـ 06/04/2018 07:35 pm  


غزة : اصابة 6 صحفيين بالرصاص خلال جمعة الكاوشوك


افادت مراسلتنا سلام حمامدة نقلا عن مصادر اعلامية انه :

اصيب اليوم الجمعة ستة صحفيين نتيجة اطلاق قوات الاحتلال الرصاص اتجاههم بشكل متعمد في استمرار جريمتها لإبعاد الصحفيين ووسائل الاعلام عن ساحة جريمتها بحق المواطنين الابرياء الذين يتظاهرون سلميا على حدود المحافظات الجنوبية " قطاع غزة "، رغم ارتدائهم الملابس الخاصة بالصحفيين ووجودهم في اماكن بعيدة نسبيا عن المتظاهرين ، ولم يشكلوا أي خطر او تهديد على جنود الاحتلال الاسرائيلي.

وحسب افادات الصحفيين لخلية الازمة التي شكلتها نقابة الصحفيين لمتابعة الانتهاكات بحق الصحفيين فقد اصيب الصحفي ياسر مرتجى برصاص الاحتلال في البطن شرق خان يونس.

وكان مرتجي على مسافة 350 متر من الحدود ويرتدي الملابس الخاصة بالصحفيين المتعارف عليها دوليا.

وفي مدينة غزة اصيب الزملاء أدهم الحجار بطلق ناري في القدم والزميل عز ابو شنب بطلق ناري في القدم ،والزميل ابراهيم ابو عاذرة   كما الزميل الصحفي صابر نور الدين شرق غزة واصيبت الصحافية إسلام الزعنون مراسلة تلفزيون فلسطين بالاختناق اثناء تغطيتها المباشرة من الحدود شرق غزة

وفي شمال القطاع اصيب الزميل ابراهيم الزعنون برصاصة في يده اثناء تغطية الاحداث في شرق جباليا في شمال قطاع غزة ونقل على اثرها الى مستشفى بيت حانون المحلي لتلقي العلاج ، كما اصيب الزميل الصحفي خليل ابو عاذرة من فضائية الاقصى .

نقابة الصحفيين الفلسطينيين تستنكر الاستهداف الرسمي المقصود للصحفيين في غزه من قبل جيش الإحتلال الإسرائيلي والذي أدى لإصابة الزملاء الصحفيين وتؤكد النقابة انها ستتابع التصعيد الإسرائيلي الخطير ضد مسيرات العودة الشعبية السلمية في غزه واستهداف جميع أبناء شعبنا ومنهم الصحفيين فرسان الحقيقة.


وتحمل النقابة حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة الجديدة التي تضاف إلى سجل جرائم إرهاب دولة الاحتلال المنظم ضد الصحفيين الفلسطينيين والتي راح ضحيتها عشرات الشهداء الصحفيين وإصابة المئات وارتكاب كافة أشكال الجرائم بحق الصحفيين.
وتؤكد النقابة ان هذه الجرائم لن تسقط بالتقادم وان مرتكبي هذه الجرائم لن يفلتوا من العقاب وسيتم محاسبتهم وجرهم إلى المحاكم الدولية لينالوا عقابهم وفق كل القوانين الدولية

وتشير النقابة إلى أن جرائم جيش الاحتلال ضد الصحفيين تتم بقرار رسمي فاشي من قبل حكومة نتنياهو سبق أن أعلنته بتاريخ ١٥ فبراير ٢٠١٦ (انها ستشن حرب واسعه ضد الإعلام الفلسطيني)

واذ تحيي نقابة الصحفيين الفلسطينيين الاداء المهني والوطنية العالية للزملاء الصحفيين في اداء رسالتهم الوطنية والمهنية في فضح جرائم الاحتلال بحق شعبنا الاعزل ، فانها تطالب كافة الجهات الدولية ان تأخذ مسؤولياتها لتوفر حماية حقيقية وجدية للصحفيين الفلسطينيين من الجرائم الفاشية التي يرتكبها الاحتلال..