كنوز نت نشر بـ 06/04/2018 02:32 pm  


لنحلق حول ذواتنا


الكاتب: حنين عودة


تسير الى حيث الراحة والطمأنينة .. تسبح محلقة في الفضاء .. تشعر بما لا تراه وترسم رموزا وتجسم خيالها بالكلام .. اغلقت عينيها وهمست لافكارها عن مفهوم الحياة قائلة لكل منا تختلف عن الاخر، وهبت لنا لنقدر نعمة الله عز وجل .. ونثمن ما وهبنا اياه شاكرين حامدين

 نحن البشر خلقنا لننطلق ونعمل على جعل هذه الارض مكانا افضل واكثر امانا وعدلا .. لا ان نزيد المشاكل وخرابها.


لكل منا له حياته الخاصة .. افكاره .. مشاعره .. طاقاته الايجابية او السلبية .. مشاكله .. احتياجاته وحنينه التي يصنع بها شخصيته 

ما يعيقنا ويحبط مجتمعنا عدم تقديرهم لذاتهم وعدم قدرتهم على الابحار والغوص في اعماق ذاتهم 

عاجزون عن تودد النفس .... ومتعثرون في التراكمات الداخلية من سيرورات عديده مختلفه مر ويمر بها الانسان .. فالشخص الذي يعجز عن التحكم بالقدرة الذاتية وضبط النفس من ناحية عاطفية وعقلية يؤدي به الى تفاقم الصراعات والمشاكل التي يواجهها وقد تسبب له العيش في اضطرابات نفسية وسلوكية فذلك يعود لعدم الوعي الذي يمنكه من اصلاح ذاته كالاستشارة .. القراءة .. الثقافة .. الاستطلاع .. المواجهة لتحقيق الغاية .. 

وللاسف فان الكثير من مجتمعنا يعاني من ذلك وليس لدية الجرأة اوالكفاءة ليبدأ باصلاح نفسه ويلجأ لاختيار شريك حياة تتواجد به صفات يتمنى ان يمتلكها لانها الطريقه الاسهل بالنسبة له .. رغم ذلك سيبقى الصراع بحياته وحياة شريكه فمن لا يقدر نفسه ويتفاهم مع ذاته ويفتقر في اسعاد نفسه حتما سيواجه صعوبة في تقدير واحترام من حوله .. فببساطه قدر ذاتك واحسن انتقاءها مع من يشبهها حتى يحق لك بأن يكون معك ذلك الشخص الذي يتوافق معك فكرا .. علينا البدأ بأنفسنا فكل ما تتمناه عليك ان تبحث عنه في داخلك لتتمكن من استمرارية الحياة واعتبارك لذاتك.. فسبحانه وتعالى لم يخلقنا عبثا فخلق فينا امكانيات وقدرات هائلة علينا التأني والصبر والايمان لاكتشافها من اجل صلاح انفسنا فهذه الرسالة دعا بها الله (ايحسب الانسان ان يترك سدى).
واخيرا وهذه دعوة لنحلق نحو ذاتنا اكثر واكثر