كنوز نت نشر بـ 06/04/2018 01:16 pm  


ابو جامع : الجماهير الفلسطينية تؤكد على فكرة السلام التي يجسدها الرئيس ابومازن


قال مؤمن أبو جامع الناشط السياسي الفلسطيني، تعقيباً على حراك ومسيرات العودة، إن "المقاومة السلمية هي السلاح الأقوى الذي يمكنه أن يُحقّق النتائج التي لا يقوى عليها السلاح التقليدي في الحروب، وأن الفلسطينيين هم دعاة سلام في أرض السلام، وستثبت مقاومتهم السلمية أن إسرائيل لا تعترف بالسلام إلا في خطاباتها بينما على الأرض تطعن السلام.


وأضاف أبو جامع أن الرئيس أبو مازن لطالما روّج للمقاومة السلمية والشعبية، ونظّر إلى أنها السلاح الأنجع في مواجهة الاحتلال وإجباره على الالتزام بما يضمن كرامة الشعب الفلسطيني وإحقاق حقوقه وإقامة دولته، لقد قاومهم بالكلمة وبغصن الزيتون وبعِرق التفاح، ولقد أحرجهم أمام العالم وأثبت أنهم دعاة حرب واحتلال ولا يؤمنون بالسلام، وتأتي هذه المسيرات لتؤكّد على دعوة الرئيس أبو مازن لعقد مؤتمر دولي للسلام، وتلتقي هذه المسيرات كذلك مع مبادرة الرئيس للسلام والتي عرضها في خطابه الأخير أمام العالم.

ودعا أبو جامع إلى الالتزام الكامل بالسلمية في مسيرات العودة والتي تستمر حتى 15 مايو، حيث أن هذه السلمية بعمقها واستمراريتها وتغطيتها الإعلامية الواسعة يمكنها أن تقوّض خطوة نقل السفارة الأمريكية الشهر المقبل من تل أبيب إلى القدس.

وحيّا أبو جامع الجماهير المشاركة في مسيرات العودة، وعبّر عن فخره بما تقوم به هذه الجماهير قائلاً: "إن هذه الجماهير سببت هستيريا لدى المسؤولين الإسرائيليين، لقد أزعجتهم السلمية ويريدون أن يجرّونا للعنف، علينا أن لا نَنْجر لمربعهم العنفوي مربع المواجهة، كي نحقق غايتنا في إيصال رسالتنا، تحية لكم أيتها الجماهير أنتم تدافعون عن فلسطين كلها أنتم المناضلين الحقيقيين".