كنوز نت نشر بـ 05/04/2018 04:28 pm  


الإفراج عن الشيخ يوسف الباز من اللد بشروط مقيدة


قضت محكمة الصلح في ريشون لتسيون اليوم الخميس، بالإفراج عن الشيخ يوسف الباز إمام المسجد الكبير في مدينة اللد، وتحويله للحبس المنزلي لمدة أسبوع.

وكانت الشرطة الإسرائيلية اعتقلت الشيخ الباز وشابا آخر مساء الثلاثاء الماضي، في أعقاب تصديهما لإغلاق الشارع المؤدي إلى الحي الذي يقطناه في المدنية، وأفرج في نفس اليوم عن الشاب بعد ساعات من التحقيق، بينما مدد اعتقال الشيخ يوسف الباز.

وترافع عن الشيخ الباز في المحكمة اليوم، المحاميين خالد زبارقة ورئيس أبو سيف، وقال زبارقة: إن وحدة تحقيقات خاصة من لواء الرملة تدخلت في ملف اعتقال الشيخ يوسف بعد أن كان الملف في محطة شرطة اللد، “على ما يبدو أنه جرت تدخلات سياسية على مجريات التحقيق والتشويش عليها”.

وأشار المحامي زبارقة أن “النيابة أتت إلى المحكمة اليوم وطالبت بتمديد الاعتقال لثمانية أيام إضافية، حيث ادعت أن الشيخ يوسف الباز اعتدى في ذلك اليوم على شخص يهودي وتسبب له بإصابات بالغة والتي اضطر على إثرها للتوجه إلى المستشفى وتلقي العلاج الطبي. لكننا كطاقم دفاع فنّدنا ادعاءات الشرطة وأثبتنا للمحكمة أن هناك أصابع غير مهنية تتدخل في مجريات التحقيق وتشوش عليها خاصة أن اعتقال الشيخ يوسف جاء بدون اعتقال الشخص الأخر الذي اعتدى على الشيخ يوسف”.

وبعد مداولة في هذا الملف استمرت زهاء ساعة، أضاف زبارقة، قررت المحكمة الإفراج عن الشيخ يوسف بشروط مقيدة، منها الحبس المنزلي في بيته في مدينة اللد حتى تاريخ 11/4/2018.

وبين المحامي خالد زبارقة أن النيابة طلبت من المحكمة تجميد قرار الإفراج لفحص إمكانية الاستئناف، ومن ناحيتها أمهلتها المحكمة مدة ساعتين من وقت صدور القرار.