كنوز نت نشر بـ 05/04/2018 04:20 pm  



حملة تدعو الجنود الاسرائيليين الى رفض اطلاق النار على فلسطينيين عزّل



 
دعت حملة لمنظمة حقوقية اسرائيلية الخميس الجنود الاسرائيليين الى رفض اطلاق النار على فلسطينيين عزّل، وسط تصاعد التوتر قبيل تظاهرات جديدة عند الحدود مع قطاع غزة. 

ودفعت الحملة التي ينظمها مركز المعلومات الاسرائيلي لحقوق الانسان في الاراضي المحتلة "بتسيلم" وتتضمن اعلانات في صحف اسرائيلية وزير الامن العام الاسرائيلي الى اعتبار دعوة المنظمة تحريضا على العصيان والطلب من المدعي العام النظر في ما اذا يتجوب اخضاعها للتحقيق.

وتأتي الدعوات في اعقاب تظاهرة حاشدة الجمعة الماضي عند الحدود بين قطاع غزة ضمن فعاليات "مسيرات العودة" تخللتها اشتباكات مع قوات الاحتلال وادت الى استشهاد اكثر من 18 مواطنا. ومن المتوقع حصول تظاهرات جديدة الجمعة.

وتتضمن حملة منظمة "بتسيلم" اعلانات يرد فيها "عفوا ايها القائد، لا يمكنني اطلاق النار".

وتقول اعلانات المنظمة المدافعة عن حقوق الفلسطينيين "ايها الجندي، قواعد الاشتباك التي يمكن ان تؤدي الى وفاة مدنيين لا يشكلون تهديدا للارواح البشرية، مخالفة للقانون".

وكانت اسرائيل توعدت بوقف محاولات ما وصفته بـ "تخريب السياج الحدودي الشديد التحصين" عند الحدود مع غزة ومنع التسلل باستخدام الرصاص الحي اذا اقتضى الامر.


وحذر وزير الجيش الاسرائيلي افيغدور ليبرمان مجددا الثلاثاء اهالي قطاع غزة مؤكدا ان اقترابهم من الحدود مع اسرائيل "سيعرض حياتهم للخطر".

والخميس قال وزير الامن العام الاسرائيلي جلعاد اردان لاذاعة الجيش الاسرائيلي انه طلب من المدعي العام النظر في ما اذا كان يجب التحقيق مع منظمة بتسيلم بسبب "التحريض على العصيان".

وقال اردان "في ما يتعلق بقواعد الاشتباك، الجنود يتعاملون مع اي عمل يهدد امن اسرائيل على انه عمل ارهابي".

وتعرضت اسرائيل لانتقادات من قبل منظمات حقوقية على خلفية استخدام جنودها الرصاص الحي الاسبوع الماضي، فيما دعا الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش ووزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني الى اجراء تحقيق مستقل.

ودافعت إسرائيل عن سلوك جنودها عندما اطلقوا النار الجمعة الماضي على اهالي القطاع.

واكد الجيش الاسرائيلي انه اضطر الى اطلاق النار على متظاهرين كانوا يرشقون جنوده بالحجارة وقنابل المولوتوف ويلقون الاطارات المشتعلة، مضيفا ان بعضهم حاول اختراق الحدود ودخول الاراضي الاسرائيلية.