كنوز نت نشر بـ 04/04/2018 11:51 am  


تمديد اعتقال الشيخ يوسف الباز امام المسجد الكبير في اللد ب 5 أيام


مددت محكمة الصلح في ريشون لتسيون اليوم الاربعاء فترة اعتقال الشيخ يوسف الباز امام المسجد الكبير في اللد لمدة 5 ايام لاستكمال التحقيق معه بعد ان اعتقلته الشرطة اثر قيامه بالتصدي لمحاولات اغلاق الشارع المؤدي الى حارة صلاح الدين ( س.ح) .

وكانت اللجنة الشعبية في اللد عبرت عن استنكارها لاعتقال فضيلة الشيخ مطالبة الشرطة بالافراج الفوري عنه .

وجاء في بيان اللجنة الشعبية :" لقد تجرأت شرطة اسرائيل اليوم باعتقال الشيخ يوسف الباز امام المسجد الكبير على اثر قيامه بالتصدي لمحاولات اغلاق الشارع المؤدي الى حارة صلاح الدين ( س.ح) .

لم تكتف بلدية اللد وشرطة اسرائيل بهدم بيوت العرب والاعتداء عليهم ونشر الجريمة والتمييز ضدهم في المشاريع التنموية والخدماتية والتضييق المستمر على الوجود العربي في مدينة اللد.

وفي الاونة الاخيرة تجرأت بلدية اللد بمشاركة الشرطة على قيمنا وثقافتنا العربية الفلسطينية الاصيلة فباتت تحارب خيم الأفراح والأتراح وتهدمها، بل اكثر من ذلك؛ تقوم بلدية اللد والشرطة بالاعتداء على اصحاب هذه الخيم والبيوت كما حصل عند كثير من العائلات العربية في الاونة الاخيرة.


لقد باتت سياسة بلدية اللد مكشوفة للجميع والخطر يهدد وجودنا في هذه البلدة العربية الاصيلة.

لذا فإننا في اللجنة الشعبية قد اجتمعنا اليوم في بيت عائلة الباز وقد توصلنا الى القرارات التالية:

1. نؤكد ان اعتقال الشيخ يوسف الباز هو عمل جبان وخسيس ولن يهز من عضد الشيخ وسيبقى شوكة في حلق رئيس البلدية ومن يدور في فلكه.
2. الإعداد لمظاهرة حاشدة احتجاجاً على كل اجراءات البلدية ضد المجتمع العربي.
3. الإعداد لوقفات احتجاجية متتالية امام مفرق (جاني افيف) وفي حي (جاني ياعر) وامام البلدية وامام المجمع التجاري ( كينيون).

هذه القرارات هي قرارات اولية والتي سيتبعها بعد ذلك اجراءات اخرى .
لن نسمح بتحويل مدينة اللد العربية الاصيلة الى وكر للمتطرفين من النواة التوراتية.
مشاركتكم كفيله بالحفاظ على مستقبل ابناءنا