كنوز نت نشر بـ 31/03/2018 01:20 pm  

وصلنا بيان من قائمة الاتحاد والعمل  رهط : 


قائمة الاتخاد والعمل : رهط امانة فلنحافظ عليها 


دخلت بلدنا الحبيبة رهط في العديد من المعارك الانتخابية، ولطالما أثبتت هذه الجولات الانتخابية أن الزمن تغيير لكن السياسين لم يتغيروا. 

حتى أصبحنا نتعود أن أي مرحلة انتخابية لن تمر بدون وجود هؤلاء السياسيين الذين اكل عليهم الدهر وشرب، وقد تغيير العالم من حولهم لكن اساليبهم وتوجهاتهم العصبية والقبلية والمصلحجية لم تتغير. فأصبحوا يقسمون مجتمعنا إلى مجموعات وعائلات وحمولات لها ما لها من خيرات البلد، وفي المقابل تنشيف عائلات ومجموعات كثيرة لأنها لم تتبعهم أو لا تنتمي لعائلتهم وحمولتهم.

لقد كانت الانتخابات الأولى في بلدنا سنة 1989، والطفل الذي تولد في هذه السنه أصبح اليوم شابا ورجلا، لكن هذا الشاب لم يحظى لأدنى تغيير في الساحة السياسية بل بقيت نفس الوجوه والأفكار كما هي، لكن احيانا تغيرت النغمات والخطابات السياسية، فأحياناً كانت دينية وأحياناً قبلية لكنها بشتى الأحوال لم تكن منصفة ولا عادلة بحق الجميع، فأصبحت سياسة "القريب من الصحن بياكل" نهج جميع السياسيين. الا من رحم ربي.

لكن هذه المعركة نرى فيها بصيص الأمل وانطلاقة شرارة الشباب التي بدأت تنافس اصنام السياسين الباقية وتصبح شوكة في حلقهم، لتقول لهم: اننا من حقنا أن نحصل على خيرات بلدنا وليس انتم فقط.

أن انطلاقة مجموعة شبابية بقائمة جديدة تدعونا إلى الاتحاد والعمل من أجل مستقبل بلدنا وشبابها لهي بشرى خير لجميع شباب هذه المدينة، ودعوة لتغير التركيبة السياسية المتجذرة لما هو أفضل لهذة البلد.


قائمة الاتحاد والعمل هي القائمة ذات القاعدة الشبابية الواسعة، بابها مفتوح لجميع الأطياف التي ترغب في تغير الوضع السياسي في رهط لما هو أفضل...
لذلك نتوجه اليكم ان كنتم ترغبون في التغيير الى الانضمام الينا لنقود سفينة رهط الى بر الامان...