كنوز نت نشر بـ 29/03/2018 03:29 pm  


المئات في رائعة غسان كنفاني "عائد الى حيفا" في المركز الجماهيري رهط


في ليلة ثقافية وتربوية من ليالي المركز الجماهيري رهط الكبيرة، وفي مشهد يقشعر له الأبدان، توافد المئات من النقب الى المركز الجماهيري رهط لمشاهدة رائعة الشهيد الأديب غساني كنفاني، "عائد الى حيفا".

'عائد إلى حيفا' ربما تكون في نصها عملاً أدبياً روائياً، إلا أنها في نصها الإنساني تجربة عاشها غسان كنفاني وعاشها كل فلسطيني، تجربة جرح وطن، وعذاب إنسان عانى قهراً وظلماً وحرماناً وتشرداً، إلا أنه دائماً وأبداً يحمل أمل العودة إلى ذاك الوطن الساكن في الوجدان.

في "عائد إلى حيفا" يرسم غسان كنفاني الوعي الجديد الذي بدأ يتبلور بعد نكبة 1948.

إنها محاكمة للذات من خلال إعادة النظر في مفهوم العودة ومفهوم الوطن. فسعيد و زوجته صفية العائدان إلى مدينتهما حيفا التي تركا فيها طفلهما منذ عشرين سنة تحت ضغط الحرب يكتشفان أن "الإنسان في نهاية المطاف قضية"، وأن فلسطين ليست استعادة ذكريات، بل هي صناعة للمستقبل.

هذا وكان في استقبال الجمهور، فؤاد الزيادنة، مدير المركز الجماهيري، وصالح أبو جعفر، مدير المكتبة العامة، وموظفي المركز الجماهيري.

فؤاد الزيادنة، مدير المركز الجماهيري رهط، قال: "هذا الحضور الكبير الذي أتى من كل أنحاء النقب لمشاهدة مسرحية "عائد الى حيفا" يثبت أننا متعطشين الى مثل هذه الأعمال الرائعة والمميزة والتي تحاكي الوجع الفلسطيني والشوق الى العودة الى أرض الوطن، وأن كان غسان كنفاني قد أنتقل الى جوار ربه، فأنه روحا سوف تعود الى حيفا يوما ما".

وأضاف الزيادنة: "أن مسرحية عائد الى حيفا، ما هي الا نقطة انطلاقة برنامج شيق ومميز لعدة عروض شهرية سوف يقوم المركز الجماهيري رهط بتنظيمها خلال هذا العام".

وقال الزيادنة: "نشكر كل من نظم وعمل على تنظيم هذه الأمسية لتخرج بأجمل صورة، وأخص بالذكر، صالح أبو جعفر، مدير المكتبة العامة، ومرعي الكتناني وجميع موظفي المركز الجماهيري رهط، كما ونشكر مسرح الكرمة حيفا، والممثلين المميزين وعلى رأسهم الممثل القدير، سليم ضو".

الدكتور عامر الهزيل، مسؤول ملف التربية والتعليم والمركز الجماهيري، والذي عمل شخصيا على متابعة وتنظيم هذه الأمسية، قال:" هذه إحدى أفضل الأمسيات التي شاركت فيها منذ سنوات، أثلج صدري هذا الحضور المميز والرائع، نحن شعب متعطش جدا الى مثل هذه الأمسيات الرائعة، والمركز الجماهيري رهط أثبت دوما أنه قادر على أن يحتضن جميع فئات المجتمع الرهطاوي والنقباوي، عرض مسرحية "عائد الى حيفا" لم يأتي صدفة، فالشعب الفلسطيني يحيي ذكرى يوم الأرض الخالد، فعندما يختلط الوجع بالثقافة فأن رائعة الشهيد غسان كنفاني هي عنوان ذلك الألم والأمل".

وأضاف الهزيل، نشكر كل من عمل وقام بتنظيم هذا اليوم، كما ونشكر مسرح كرمة حيفا الذين أبدعوا وتميزوا في تقديم هذا العمل الرائع بأفضل طريقة.