كنوز نت نشر بـ 29/03/2018 09:23 am  


أليست الرشوة حرام يا مسلمين ؟ إذاً فلماذا أخذها السيستاني !؟


الرشوة في عرف أهل الاختصاص تعني كل مال يُعطى لشخص ذو سلطة أو منصب مسؤول لكي يوافق على تمرير أمر ليس قانوني أوغير شرعي ، أما موقف ديننا الحنيف منها فقد اعتبر كل من مقدم الرشوة و مستلمها و الوسيط بينهما في عِداد الملعونين حتى عدَّ جريمتهم تلك من المحرمات ( لعن الله الراشي و المرتشي و الرائش ) ، أما موقف القانون الدولي تجاه هذه الجريمة الدخيلة على الإسلام فإن أغلب دول العالم تسعى لاجتثاث الرشوة من جذورها فسنت لذلك القوانين الصارمة و فرضت العقوبات الشديدة على كل مرتكبيها علناً أو سراً ، لكن يا ترى هل السيستاني يجهل حرمة الرشوة أم أنه يعلم بها و تجاهل عواقبها الوخيمة عليه ؟ فإن كان لا يعلم فتلك مصيبة و إن كان يعلم فالمصيبة أعظم ! فحرمة الرشوة من البديهيات عند المسلمين جميعاً فكيف لا يعلم بها وهو يدعي أنه من مراجع الدين ؟ وفي قراءة موضوعية بعيدة عن التعصب و أيضاً في تحليل واقعي لمجريات الأحداث التي شهدها العراق بعد سقوط النظام السابق وما تلاه من مفارقات ساهمت في رسم خارطة طريق البلاد الجديدة و التي أثرت سلباً فيما بعد على حياة العراقيين و أدخلتها في دهاليز التخلف و تفشي الفساد و انتشار الأوبئة الخطرة و انهيار العملية التربوية و تصاعد مستويات الفقر و معدلات البطالة و ركود الاقتصادي كبير الذي نجم عنه تضخم أعداد الأرامل و الأيتام ، و كذلك تمكن القوات الغازية من احتلال العراق و بدون أية مقاومة تذكر فيا ترى ما السبب في ذلك و المعروف أن أية دولة تتعرض للغزو فإنها تقدم كل التضحيات و تقاوم الجيوش الغازية ببسالة إلا في العراق فالجيوش المحتلة له استطاعت بين ليلة و ضحاها من احتلال العراق فمارست أبشع الجرائم الدموية و انتهكت حرمة المقدسات و اعتدت على أعراض العراقيات كلها يا ترى هل كانت اعتباطاً أم أن هنالك مرجعية تتحمل وزر تلك المآسي و الويلات ، إذاً لابد من وجود مرجعٍ مهد لهم الطريق لإحتلال العراق ، وهذا المرجع طبعاً هو السيستاني الذي أفتى بتعطيل الجهاد في زمن غيبة المعصوم تلك الفتوى التي منعت العراقيين من مقاومة المحتلين بل و السكوت على جرائمهم ، لكن يبقى التساؤل المهم ما الأسباب التي دفعت بالسيستاني إلى اتخاذ هذا موقف وهو يعلم علم اليقين بعواقبه الوخيمة ؟ رامسفيلد وزير الدفاع الأمريكي و الضابط للتواصل بين البنتاجون و السيستاني عند غزو العراق يكشف لنا في مذكراته الرسمية حقيقة التعاون و التواصل الذي جرى بين جميع الأطراف و التي جاء فيها :( لقد دفعنا 200 مليون دولار للسيستاني ثمن عدم الإفتاء ضد الأمريكان ) انظروا يا عراقيون السيستاني يأخذ الرشوة لخدمة أسياده و مصالحه التي يعتبرها فوق كل شيء حتى على مصالحكم ؟ فهو شريك المحتلين في إراقة دمائكم و انتهاك اعراضكم و سرقة اموالكم و ضرب مقدساتكم و ضياع حقوقكم و تسلط الفاسدين على رقابكم و انتم الضحية في الأول و الأخير .

بقلم الكاتب ماهر خليل الحسيني