كنوز نت نشر بـ 26/03/2018 06:12 pm  


الطيبة : الأخوين جمعة نموذج حي للعمل التطوعي


كنوز نت | من ياسر خالد 


محمد جمعة : العمل التطوعي حياة ورسالة .. ليس له إطار محدد .. خياراته مفتوحة إلى أقصى ما يصل إليه الخيال  ..

منذر جمعة : العمل التطوعي .. خدمة المجتمع وتعزيز الانتماء الوطني والتكافل الاسلامي بين ابناء المجتمع ..


إن الفطرة الطبيعية للإنسان تجعله في حاجة ليكون فرد ضمن المجتمع ، فلا يستطيع العيش وحيدا ، والأعمال التطوعية تعتبر أحد المصادر الهامة لنشر الخير ، حيث تلعب دورا هاما في إضفاء صورة إيجابية عن المجتمع ، ويكون دليل على ازدهاره ، وسيادة الأخلاق الكريمة بين أفراد المجتمع ، إذ أن العمل التطوعي هو ظاهرة إيجابية ، نشاط إنساني جيد ، يقوي قيم التعاون والود بين جميع أفراد المجتمع الواحد .

هذه المقدمة لا تفي المنظر الجميل الذي رائيته حقه ..نعم ..فوجود اخوة اشقاء واخوة ينتمون لحزب واحد ويعملان عملا  تطوعيا  لهو مدعاة للفخر والاعتزاز .

لقد ادهشني منظرهما وهما يعملان معا في طلاء جدار مقبرة باب الرحمة وسط البلد ضمن مشروع العمل التطوعي الذي تشرف عليه الحركة الاسلامية بالطيبة بالتعاون مع بلدية الطيبة .


يقول الاخوين جمعة : العمل التطوعي عشنا معه في الأنشطة التربوية والعلمية والدينية  في مسيرتنا مع الحركة الاسلامية في الطيبة .

والعمل التطوعي يعني لنا تقديم العون والمساعدة للآخرين ، ليسود الخير في المجتمع ، وهذا ما تعلمناه على ايدي المشايخ في حركتنا .

وهذا ما دعنا له ديننا الاسلامي حتى يزداد تطور ونمو المجتمع ، كلما زادت العناصر الإيجابية والبناءة فيه .

واضافا ايضا ان العمل التطوعي : مرضاة للخالق عزوجل بالدرجة الاولى ويزيد القيم التربوية والإيمانية والأخلاقية التي يصطبغ بها المتطوعون والتي تعبر عن هوية المسلم المتصل بالله المعتز بدينه.

وما نقوم به نحن هو جزء مما يقوم به الاخوة في الحركة الاسلامية او اي انسان اخر يعتز ببلده ويرى انها للجميع .