كنوز نت نشر بـ 26/03/2018 03:22 pm  

تعليقا على المعطيات حول تساوي العربي واليهود من البحر الى النهر: 


الطيبي: على من قتل حل الدولتين تقبّل الدولة الواحدة ورئيس حكومة عربي


علّق النائب د. أحمد الطيبي، رئيس العربية للتغيير - القائمة المشتركة، على المعطيات التي نشرتها دائرة الإدارة المدنية حول التعداد السكاني للفلسطينيين واليهود في البلاد، من البحر الى النهر، حيث اظهرت المعطيات تساوي عدد العرب واليهود الأمر الذي أثار ضجة في الساحة السياسية الإسرائيلية نظرا لتوجه الحكومة الاسرائيلية لقتل حل الدولتين. 

د. أ حمد الطيبي: ״المعطيات التي نشرت لم تفاجئنا. وكذلك الاتجاه الذي تذهب البلاد اليه. اليوم هناك أكثرية عربية في البلاد من البحر الى النهر. 

نرفض التعامل مع العرب في البلاد وكأننا نشكل خطر ديموغرافياً ويجب معالجة هذا الخطر. 

نحن أصحاب الأرض وأبناؤها ومن يشكل خطر حقيقي هو حكومة نتنياهو وتوجهها العنصري المتطرف". 


وأضاف الطيبي: "على أرض الواقع هناك ابرتهايد تقوم به سلطات الاحتلال بواسطة القوة العسكرية.  

الآن، يجدر بمن قتل حل الدولتين أن يختار أحد الحلول المطروحة: اما دولة واحدة ديموقراطية تعطي الحقوق المتساوية لكل مواطنيها وإما دولة ابرتهايد". 

وأنهى الطيبي: "امكانية ترؤس عربي للحكومة يبدو الآن وكأنه ضرب من الخيال ولكنه يقترب شيئا فشيئا. 

وحينها ستكون دولة واحدة ديمواقراطية تمنح الحقوق بمساواة وليست 'يهودية وديموقراطية' كما تدعي حكومة نتنياهو اليوم".