كنوز نت نشر بـ 25/03/2018 03:41 pm  


مشاركة واسعة باليوم المفتوح في المعهد الأكاديمي العربي للتربية في بيت بيرل


مشاركة المئات من الطلاب والخرّيجين المهتمين باليوم المفتوح الذي عقد في المعهد الأكاديمي العربي للتربية في بيت بيرل


نظّم المعهد الأكاديمي العربي للتربية في كليّة بيت بيرل يومًا مفتوحًا بمشاركة المئات من طلاب المدارس الثانويّة والخريجين المعنيّين بمتابعة تعليمهم الأكاديمي في السنة الدراسيّة القادمة 2018/2019. ولقد لقي اليوم المفتوح اهتمامًا كبيرًا، إذ شكّل فرصة أمام المهتمّين للتعرف على المعهد والمسارات والتخصصات المختلفة التي تدرّس فيه وشروط القبول، وتضمّن اليوم أيضًا جولة في الحرم الأكاديمي المميّز المحاط بالطبيعة الخلابة، كما شمل نشاطات ثقافيّة وفنيّة، من ضمنها عرض ستاند أب للفنان محمد نعمة.

ويشار إلى أنّ اللقب الأول في المعهد، يشمل عدة تخصصات كاللغات العربية والعبرية والانجليزية والتي تدرّس بشكل منفرد للتعمّق فيها، بالإضافة إلى الرياضيات والحاسوب والعلوم والتاريخ والتربية.

أمّا برامج الماجستير فتتضمّن اللقب الثاني في تدريس اللغات (M.Ed) والذي يتيح تدريس اللغات الثلاث العربيّة، العبريّة والإنجليزيّة ضمن لقب واحد، ويسعى هذا البرنامج الذي ينفرد به المعهد لتطوير المشهد اللغوي داخل المدارس العربيّة، وهو يعتبر من أفضل برامج تدريس اللغات القائمة في الجامعات والكليّات المختلفة في البلاد.

كما يمكن الانضمام لبرنامج اللقب الثاني في التدريس (M.Teach)، وهو فرصة رائعة، إذ يمنح الخريجين في نهاية دراستهم لقب ثاني في التدريس وشهادة تدريس في الوقت ذاته، عوضًا عن الاكتفاء بشهادة تدريس وحدها كما هو متبع في معظم المعاهد العليا.

ويمكن أيضًا دراسة اللقب الثاني في التربية والثقافة العربية في اسرائيل (M.Ed)، والذي يدرّس في المعهد بشكل حصري، إذ يتيح البحث والتعمّق في كافة مركبات الثقافة العربيّة كالهويّة واللغة والتاريخ والتراث والفولكلور والتقاليد وغيرها.

وأكّد د. علي وتد، رئيس المعهد، على أنّ المعهد يعمل على تطوير جودة التدريس والارتقاء بالعملية التعليميّة والتربويّة لاحداث نهضة حقيقيّة في واقع جهاز التعليم العربي، وبالتالي بناء أجيال تقودنا كمجتمع نحو الابداع والرّيادة وأخذ المسؤوليّة وزمام المبادرة. وفي سبيل ذلك، يحرص المعهد سنويًّا على استقطاب نخبة الطلاب وتزويدهم بالمعرفة وبكافة أدوات وآليّات التدريس الحديثة والمبتكرة واتاحة الفرصة أمامهم بخوض تجربة تطبيق ذلك على أرض الواقع، أي أنّ المعهد ينتج قادة تربويين والذين ينتجون بدورهم قادة المستقبل. كما يساعد المعهد الخريجين على الاندماج في العمل في المؤسّسات التربويّة المختلفة بعد التخرّج، من منطلق الحرص على توفير رزمة خدمات شاملة ومتكاملة للطلاب.


ويذكر أنّ المعهد الأكاديمي العربي للتربية في كليّة بيت بيرل يتميّز أيضًا بأجوائه متعدّدة الثقافات واللغات وبانفتاحه على الآخر، بحيث يجمع الطلاب العرب واليهود معًا، مع الحفاظ على الخاصيّة الثقافيّة للطلاب العرب، هذا الأمر يساهم في أن تشمل السيرورة الأكاديميّة أيضًا صقل شخصيّة الطالب وتطويرها وتعزيز روح الانتماء لديه، وفي نفس الوقت ادراك وتقبل الثقافات الأخرى.