كنوز نت نشر بـ 25/03/2018 02:23 pm  



وزير الاقتصاد والصناعة، ايلي كوهين، خلال زيارته المهنيّة في الرّينة: 


"ننوي العمل على تعزيز التشغيل داخل البلدة وتطوير المصالح التجاريّة الصغيرة والمتوسطة فيها"


التقى وزير الاقتصاد والصناعة، ايلي كوهين، بمرافقة كبار المسؤولين في الوزارة، برئيس مجلس الرّينة، خالد طاطور، والطواقم المهنيّة في المجلس بهدف صياغة آفاق جديدة لتطوير المنطقة الصناعيّة وتعزيز المصالح التجاريّة داخل البلدة.

ويشار إلى أنّ الرّينة تضم منطقة صناعيّة تمتد على ما يقارب 200 دونم على أراضٍ خاصّة. ووفق القرار الحكومي 4193، فسيتم توسيع المنطقة الصناعيّة بنحو 274 دونم آخر، 80% منها على اراضٍ خاصّة، و20% على اراضٍ بملكيّة الدولة، مع تخصيص 2.5 مليون شيكل من أجل التخطيط المفصّل.


ومن الجدير بالذكر أيضًا أنّ منطقة الرّينة تضم ما يقارب 920 مصلحة تجاريّة صغيرة ومتوسطة. لغاية اليوم، توجّه أكثر من 95 مبادر وصاحب مصلحة تجاريّة من البلدة لمركز معوف لتلقي المساعدة والدّعم. وشارك ما يقارب 40 مبادر في الدورات والورشات التابعة لمعوف في مجالات مختلفة، كما حصل المبادرون وأصحاب المصالح التجاريّة على أكثر من 165 ساعة استشارة فرديّة. وبلغت تكلفة نشاط مركز معوف في الرّينة لغاية اليوم ما يقارب 600 الف شيكل.

الوزير كوهين قال: "المصالح التجاريّة الصغيرة والمتوسطة هي محرّك النشاط الاقتصادي ولها أهميّة كبيرة في النشاط الاقتصادي الاقليمي ومساهمة كبيرة في مجال التشغيل. مراكز معوف التابعة لوكالة المصالح التجاريّة الصغيرة والمتوسطة في وزارة الاقتصاد تمكّن مرافقة المصلحة التجاريّة النامية ابتداءً من لحظة الحلم والرؤية، مرورًا ببناء خطة العمل واخراجها إلى حيّز التنفيذ وكذلك مواصلة مرافقة المصلحة التجاريّة حتى بعد ذلك. نحن بحاجة لمبادرين ومبادرات ونحن هنا من أجلكم".