كنوز نت نشر بـ 25/03/2018 08:31 am  



العربية للتغيير تكرم النساء بمشاركة غفيرة 


بمشاركة حاشدة: العربية للتغيير تنظم المؤتمر النسائي السنوي-الأمل يخلق دواعي الكفاح


غصّت قاعة ميس الريم مساء يوم أمس السبت بحضور مهيب ومشاركة واسعة من النساء العربيات في المؤتمر النسائي السنوي للعربية للتغيير والذي يحمل عنوان "الأمل يخلق دواعي الكفاح" وذلك في قاعة ميس الريم عرعرة بمشاركة قيادة العربية للتغيير وضيوف المؤتمر د.ليلى غنام محافظ رام الله والبيرة والمحامي محمد وتد رئيس مجلس محلي جت الذي القى كلمة باسم اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية ومضر يونس رئيس مجلس محلي عاره عرعره.  


وتولت عرافة المؤتمر، الاعلامية ليلى قيش والتي حيت جميع النساء الحاضرات وقيادة حزب العربية للتغيير على تنظيم هذا المؤتمر السنوي بهذا الحشد، و الذي يحمل رسالة قوية لمجتمع النساء خاصة وللمجتمع العربي عامة من اجل دعم دور ومكانة المرأة في المجتمع. وأضافت: "اردت ان افتتح هذا المؤتمر بطريقة مثالية اكثر لكن للاسف بعض الصباحات قاتمة خانقة سوداء وبدون الوان فمع اقتراب يوم الارض هذا العام جاء المهر غاليا طلبت ارضنا العزيزة ان تُروى بشموخ قامة وكرامة، صوت وعنفوان، فكر واصالة، وكالعادة لبت اليوم ريم بنا هذا النداء ورحلت ايقونة فلسطين التي قاومت سرطان سرق وطنها وسرطان اخر استبد جسدها".  


الكلمة الافتتاحية كانت كلمة البلد المضيف، للنائب عن العربية للتغيير في القائمة المشتركة وائل يونس الذي رحب بالحضور الكبير الذي لبى الدعوة وحضر الى وادي عارة، وأضاف: هذا الحشد الغفير من نساء شعبنا الاحرار اللواتي جاءت من الجليل، المثلث والنقب ليكتمل بهن هذا المؤتمر الحاشد والكبير لنؤكد مرة تلوى الاخرى على اهمية دور المرأة في مجتمعنا العربي بشكل عام وفي العربية للتغيير بشكل خاص ودعم المرأة العربية في جميع مجالات الحياة بداية من التربية الصالحة وصولاً الى دورها الفعال في بناء المجتمعات عن طريق دمجهن في سوق العمل والسلك الاكاديمي وازالة العقبات . 
تحياتي وتقديري لكل من عمل وثابر لانجاح هذا المؤتمر محبتي واعتزازي لكل من شارك وحضر هذا المؤتمر الحاشد". 


كلمة المجلس النسائي كانت لعضو المجلس النسائي والقيادية في العربية للتغيير سندس صالح، والتي شددت على أهمية المشاركة النسائية في شتى المجالات الاجتماعية والاقتصادية خاصة ، وأضافت: "لطالما ان 70% من النساء العربيات غير مندمجات في سوق العمل فلن يتغير الوضع الاقتصادي في المجتمع العربي . تحسين اقتصاد المجتمع العربي يبدأ بزيادة تشغيل النساء وبذلك يتم بزيادة مراكز التشتغيل والمناطق الصناعية في بلداننا العربية. 
جئنا لنتعلم من النساء النقباويات كيف الصمود وسط هدم البيوت". وأشادت سندس صالح بصمود ونضال جميع النساء من النقب ، المثلث، الجليل وحتى الجولان .


وتحدث في المهرجان المحامي اسامة السعدي سكرتير عام العربية للتغيير الذي شكر الناشطات في العربية للتغيير اللواتي نجحن في تنظيم هذا المؤتمر النسائي السنوي الأضخم في الداخل مؤكدا على التزام العربية للتغيير بدعم المرأة والمناضلة من اجل حصولها على كافة حقوقها لان المرأة هي عماد المجتمع. واضاف السعدي ” نقوم اليوم بتكريم نساء قياديات متميزات كان لهن البصمة الواضحة في مجتمعنا معبرا عن اعتزازه بهذه الكوكبة من النساء اللواتي سيتم تكريمهن وكل امرأة حضرت وشاركت في هذا المؤتمر، الذي يُعقد في هذا اليوم الذي نفقد فيه الفنانة الوطنية المناضلة ريم بنا، الحاضرة بفكرها ونضالها بيننا وان كان جسدها غائبا” . واضاف: "نثبت مجددا قوة العربية للتغيير وانتشارها ولا احد يمكنه المزايدة علينا بهذا الخصوص".


 وفي كلمة رئيس الحركة العربية للتغيير الدكتور احمد الطيبي قدم تحيته لجميع المشاركات في المهرجان ولكل نساء المجتمع العربي الفلسطيني على دورهن الريادي والتقدم الكبير الذي حققنه في جميع المجالات ونواحي الحياة مؤكدا ان المشوار ما زال طويلًا وان هناك مظاهر سلبية ما زالت قائمة كقضايا تعنيف المرأة ومنعها من العمل. وذكر ان نسبة النساء العربيات في سوق العمل هي فقط ٣١٪؜ تقريبا مقابل اكثر من الضعف في اوساط النساء اليهوديات. في آذار مهرجان المرأة والحشد يزيد من عام الى عام والحركة العربية للتغيير أصبحت على مدى السنوات الاخيرة عاملا أساسيا جماهيريا عاما ولا يمكن تجاهلها او القفز عنها ،ان الرسائل التي ركزنا عليها من خلال مهرجان هذا العام اولا تكريم نساء لهن بصمات في عمل الخير في الإبداع والتميز في جميع مجالات الحياة لكي نقول شكرًا لكل من يستحق ونعطيه ما يستحق من شكر ودعم وتقدير وعرفان على عطائه وتميزه من اجل ان يستمر الى الأمام لكي يكون نموذج ومثال للاخر ، كما وركزنا على ما هو إيجابي وسلبي في مجتمعنا في الداخل الفلسطيني اتجاه المرأة العربية ان كان من السلطة المركزية او من تعامل مجتمع ذكوري مع المرأة وتعامل العالم العربي مع المرأة الذي احيانا يضع العراقيل أمام دمجها في سوق العمل ومجالات اخرى ، بسبب التخلف".


واضاف الطيبي بالقول:" نشعر بالكثير من الفخر في الحركة العربية للتغيير بهذا التجاوب الجماهيري من كل شرائح المجتمع بمشاركتهم في مهرجاناتنا ، مهرجان الشبيبة ومهرجان المرأة والمهرجانات العامة بكل تحية لجماهيرنا العربية. العربية للتغيير هي عامود فقري للعمل الجماهيري وما من شك اننا نقول مرة اخرى هذا العام وفي كل عام في آذار انتن نوارة الدار والمشوار ما زال طويل".


كما وتخلل المهرجان على عدد من الفقرات الفنية الإبداعية حيث أُبهر الحضور بقصيدة "في يوم عيد الأم" مع المبدع الصغير المتألق محمد ربيع منصور ابن قرية شعب وفقرات فنية ملتزمة احيتها الفنانة المتميزة رنا ادريس ابنة اعبلين، وكذلك اغنية للام قدمتها مرام ابو الهيجا ليتوج المهرجان بتكريم نساء عربيات حققن نجاحا وتميزا وذلك كخطوة تكريمية لها من قبل حزب العربية للتغيير. وهن كل من: 

د.اسماء غنايم و د. عبير سليمان وايمان القاسم سليمان وعناق مواسي ومها ابو حسين والمحامية رنا جربان وامل نصاصره ولبنى زعبي والحاجة فاطمة عِوَض ود. ايمان يونس والحاجة فاطمة سلايمة وهيام ابو رومي ذياب ونضال كنانه ورانيه فاعور والحاجة ام امير طه وختام حيدر والمحامية حنان خطيب وكريمة ملحم ود. اماني جابر عويضه ود. مرام جربان والحاجة فتحية عبد الرازق منور جابر والسيدة منال يحيى وسميرة عزب كبها. 


 وتم كذلك تكريم د ليلى غنام وتكريم الاعلامية ليلى قيش والفنانة رنا ادريس.


بدورهن قدمن النساء المكرمات وجميع الحاضرات شكرهن لقيادة حزب العربية للتغيير وللمجلس النسائي على هذه اللفتة وهذا المهرجان متمنيات للحزب المزيد من التألق والنجاح في خدمة قضايا المجتمع العربي وخصوصا مجتمع النساء. وتحدث عنهن كل من: 

عبير سليمان الحاجة فاطمة السلايمة وختام حيدر ورانيه فاعور.