كنوز نت نشر بـ 25/03/2018 12:02 am  



اللجنة السياسية المنبثقة عن الحركة الاسلامية تنظم ندوة سياسية بمناسبة ذكرى يوم الارض ال 42


نظمت اللجنة السياسية المنبثقة عن الحركة الاسلامية في النقب، اليوم السبت ندوة سياسية بمناسبة ذكرى يوم الارض الخالد ال 42، في قاعة الأحلام رهط.

ادار فقرات الندوة الشيخ سالم ابو صويص، استهلت الفقرة الاولى الترحيبية بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم تلاها الشاب محمد ابو هاني، تلتها كلمة ترحيبية باسم الحركة الاسلامية رهط ، للشيخ الاستاذ فايز ابو صهيبان رئيس بلدية رهط سابقا، ومرشح قائمة الهدى والسلام لرئاسة بلدية رهط.  

وكانت الفقرة الثانية تحت عنوان " قوة التخطيط في خلق واقع جديد"، تخلل الفقرة مداخلة للشيخ حمّاد ابو دعابس، رئيس الحركة الاسلامية في البلاد، تحدث فيها عن اهمية الوحدة والتخطيط، كما كانت مداخلة للنائب المحامي طلب ابو عرار، رئيس اللجنة السياسية المنبثقة عن الحركة الاسلامية في النقب، تحدث فيها عن الواقع في النقب، وغطرسة الحكومة، واهمية التخطيط البديل، وضرورة تماسك الصف قيادة وجماهير. 

وكانت المحاضرة المركزية في هذه الفقرة للبروفسور راسم خمايسي، المحاضر في جامعة حيفا كانت معلوماتها غزيرة فيما يتعلق بالتخطيط وأهميته، مركزا على حق العرب في الارض، ووجوب المشاركة في التخطيط، وفشل التمدن القسري، وطرح فكرة اقامة مجلس إسلامي.

وفِي الفقرة الثالثة التي كانت تحت عنوان "عرب النقب امام تحديات التهجير والصمود"، تخللتها مداخلة للنائب سعيد الخرومي، رئيس لجنة التوجيه العليا لعرب النقب، المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، تحدث فيها عن تعزيز وجود القرى من الناحية الانسانية الخدماتية، وتعزيز الضعفاء من خلال تطوع المهنيين، ومدى اهمية الصمود، وعدم الخنوع امام السياسة الاسرائيلية. 

وكانت المحاضرة المركزية في هذه الفقرة للدكتور منصور النصاصرة المحاضر في جامعة بن غوريون، والتي كانت تحت عنوان " الرواية النقباوية والصمود في فترة الحكم العسكري"، حيث عرض فيها تاريخ تطور قضية عرب النقب منذ العشرينات الى أيامنا هذه، مؤكدا ان فترة الحكم العسكري هي التي بنت الواقع الحاضر، وان اثار الحكم العسكري ما زال تأثيره حتى اليوم، وذكر الدكتور ان أراضي النقب الغربي والشمالي لا يوجد مطالبات فيها بشكل جدي من العرب، فغالبية هذه الاراضي هي زراعية. 

وبين الدكتور كذلك انه كانت نجاحات في عودة الناس لأراضيهم في الخمسينات. 

وتجدر الإشارة الى ان الشيخ كمال هنية رئيس الحركة الاسلامية، والشيخ عطية الاعسم رئيس المجلس الاقليمي للقرى غير المعترف بها، تنازلا عن مداخلاتهما لضيق الوقت.  

وقد شكرت اللجنة التنظيمية للندوة كل من المشاركين عامة، والبروفيسور راسم خمايسي، والدكتور منصور النصاصره خاصة، على مشاركتهم، وإبداعهم في عرض المعلومات، كما شكرت الحركة الاسلامية رهط على تنظيمها للمكان، واستقبال الضيوف.