كنوز نت نشر بـ 22/03/2018 09:39 am  


طلاب من الرامة : فكرة تتحول لبراءة إختراع.


 تأهل خمسة طلاب من ثانوية العلوم والتثقيف الزراعي الرامة لنهائيات مسابقة "الهاكتون"


 النجاح هو الطموح لكل فرد، بينما التفوق سلمّ لا يصعدة إلا أصحاب الإرادة القوية والنظرة الإيجابية والطموح اللامحدود، قولا وعملا بهذه المقولة، فاز خمسة طلاب من ثانوية العلوم والتثقيف الزراعي الرامة، في تصفيات مسابقة الهاكاتون القطرية، وتأهلهم بجدارة الى النهائيات التي ستقام في القدس في تاريخ 8-5-2018.

وينظم مسابقة "الهاكاتون" ( המינהל למדע וטכנולוגיה- האגף לטכנולוגיות מידע)، ويتم خلال هذه المسابقة التي تضم العديد من المدارس في البلاد، بحث تقنيات تكنولوجية حديثة في مجال التربية والتعليم من شأنها تطوير وتحسين الظروف التعليمية.

وشارك في هذا اليوم، كل من الطلاب، اريسان خشان، الين حمود، ريناد ابو عواد، روجيه ارشيد، بيان حجازي، من طبقة العواشر، ورافقهم الاستاذ خالد شلاعطة- معلم موضوع الحوسبة ومد شبكات الاتصال.

وفاجأ طلاب المدرسة المقيمين على المشروع، بالبحث الحديث والجديد الذي أطلقوا عليه اسم " help colors "، الذي يعالج إشكالية تمييز الألوان عند الطلاب الذين يعانون من "عمى الالوان" ومساعدتهم في تحديد الألوان بطريقة تكنولوجية حديثة.

واعتبر المقيمون على المشروع، والمبادرون من رجال هايتك وشركات رائدة في مجال التكنولوجيا، هذا البحث نموذج قيم لمساعدة الطلاب، والمجتمع وكل من يعاني من "عمى الألوان" وأشاروا انه سيتحول من فكرة الى "براءة اختراع" تسجل باسم ثانوية العلوم والتثقيف الزراعي الرامة.

ويختص البحث في تصميم حمالة مفاتيح متطورة، بامكانها تحديد الالوان واستكشافها عن طريق الصوت، تعمل حسب برمجة متطورة مربوطة في شبكة الانترنت، جدير بالذكر ان هذا الجهاز بالإمكان استعماله في مجال التربية والتعليم، وفي الحياة اليومية.

وتم في نهاية التصفيات التي ضمت 12 مدرسة من منطقة الشمال، اختيار ثلاث مدارس للمشاركة في النهائيات التي ستقام في القدس، وتربع على عرش القائمة طلاب ثانوية العلوم والتثيقف الزراعي الرامة، الذين ابهروا الحضور بأدائهم ومشروعهم الذين يعود بالمنفعة للبشرية.


وأشارت مديرة المدرسة المربية انعام داود:" بما أن "بناء الإنسان يأتي قبل رفع البنيان"، تحرص إدارة  ثانوية العلوم والتثقيف الزراعي الرامة على تعزير روح المبادرة لدى الطلاب وغرس مفهوم الإبداع والإبتكار لديهم. لذلك، يعمل طاقم المعلمين والعاملين فيها جاهدين على تطوير مختلف مهارات البحث العلمي لدى طلابهم وتشجيعهم على عرض نتائج أبحاثهم في مسابقات البحث العلمي القطرية والدولية.

نظرا لذلك، عرض مفتش المدرسة الدكتور شداد أبو الفول على مديرة المدرسة المربية إنعام داود فكرة الإشتراك في مسابقة "الهاكاتون".

بدون تردد، وبعد التشاور مع مركزة النشاطات الاجتماعية المعلمة سميرة عبليني تم إختيار خمسة طلاب مبادرين. بعد ذلك عرضت عليهم مديرة المدرسة فكرة تطوير جهاز يعالج قضية "عمى الالوان" عند الطلاب. بالتعاون مع المعلمين في فرع الحوسبة ومد شبكات الإتصال الأساتذة بلال خمايسي وخالد شلاعطة،  تم تجهيز الطلاب للمشاركة في هذه المسابقة والتي كانت نتائجها مشرفة للمدرسة.