كنوز نت نشر بـ 20/03/2018 02:51 pm  


(أبو إسلام وعيد الأم )


بقلم : محمد سليم مصاروة انقر


درجت بنات أبي إسلام على زيارة أمهن كل عيد أم ومعايدتها والاحتفال معها ، ودرج ابو اسلام أن يستنكر صنيعهن ويسفهه إحتفالهن ويصفهن بالمقلدات التافهات ثم يشرح لهن أن عيد الام أو المرأه من صنيع مجتمعات الغرب ذات العائلات المتفككه التي هجرت الأهل وإصطنعت عيداً مزيفاً للمرأه الغربيه المهمله ، 

ثم يتأسف أبو إسلام على إبتعاد الناس عن العادات والقيم الأصيله وتغلغل الماده في حياتهم حتى صاروا يتذكرون أهمية أمهاتهم في سويعاتٍ قليله ثم ينخرطوا بعدها في متاهات الحياه وسعار الماده في حين أن ديننا وعاداتنا يفرضان علينا إحترام المرأه وتقديرها في كل يوم من أيام السنه .


إعتادت بنات أبي إسلام سماع تعليقات أبيهن كل سنه وإعتدن عدم مناقشته حتى يفرغ ما في جعبته سريعاً ويكملن إحتفالهن . ولو إستمعت إلى أبي اسلام لبدت لك حجته قويه وكلامه مقنعاً وربما تستنكر بدورك إحتفال بناته مع أمهن . 

لكنك لو راقبت أم إسلام خلال السنه لرأيت أنها تزور أم أبي اسلام المسنه أكثر منه وأنها تقوم عليها أكثر منه ولن ترى أبا إسلام ولو لمره واحده يهدي فيها زوجته أو أمه باقة زهور أو هديةً !!