كنوز نت نشر بـ 19/03/2018 09:07 am  


صاحب القلب الطيب 


اعداد محمد جابر "هبرة"

صاحب القلب الطيب هو صحب القلب المتسامح : إنه إنسان لا يعرف الحقد ولا يعرف الكراهية ولا ينتقم ويسامح بسهولة وأسهل من السهولة فلا ينتظر السنين ليسامح ويعفو عن الاخرين  وأيضا قال رسول الله عن طيبون القلب، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((أَيُّهَا النَّاسُ ؛ إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لَا يَقْبَلُ إِلَّا طَيِّبًا، وَإِنَّ اللَّهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ، فَقَالَ: ]يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ[، وَقَالَ: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ﴾

ثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ، أَشْعَثَ أَغْبَرَ، يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ، يَا رَبِّ، يَا رَبِّ، وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ، وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ، وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ، وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ، فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ))

[ مسلم، الترمذي، أحمد، الدارمي ]

وأيضا من أقوال الشعر 

لـلـطـيـب طــيــب ولـلـمـواقــف رجـاجــيــل ولـلـخـيـل ســـــرج ولـلـركـايــب الأشـــــدّه والـحــجــه الــلـــي مـايـجـيـهـا حــلاحــيــل تـبـطــي وهــــي هــــدّه وتــاتـــي بــهـــدّه والـوقــت بـيّــن لـــي رجــــال(ن) مـعـالـيـل بـــاصـــد مــنــهــا صـــدتـــي والله صـــــــدّه والـقــلــب لاصـــــارت عــروقـــه مـغـالــيــل مـايـنـفــعــك راعـــيــــه لــــــــو زاد نــــــــدّه والـشــيــخ لاصـــــارت يــديــنــه مـكـابــيــل إلـيــا اعـتــزا فـــي الـضـيـق يـنـفــه جــــدّه والــرجــل لاصـــــارت قــصـــوره مـداهــيــل …..


القلب الطيب بطبيعته يتواجد في الإنسان الحساس ورقيق المشاعر فإنه إنسان يشعر بألم وأحزان غيره ويؤلمه أن يراهم يعانون. فيشاركهم هذة المشاعر يشاركهم احزانهم قبل افراحهم ولا يغفل له جفن حين وجود خلافات او مشاكل بين معارفه او اصدقائه او اقربائه او حتى بين أناس لا يعرفهم .

فيساهم بكل ما اوتي من قوة لحل كل الخلافات والمشاكل بين اعزائه واصحابه واقاربه ويسعى دائما للصلح.  

ليكن هذا الانسان هو قدوة لنا ولنكن جميعنا مثله نملك القلب المسامح الطيب الحنون . حينها سنحيى دون خلافات ومشاكل ونحيى بسلام دائم وحينها ستلغى القوانين الصارمة بين افراد اسرة واحدة فلا حاجة لقاضي يحكم بيننا سوى القاضي العادل وهو الله عز وجل 

واتمنى ان تصل رسالتي إلى قلوب الناس مثل شجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء.