كنوز نت نشر بـ 14/03/2018 03:07 pm  


النائب مسعود غنايم في خطاب الميزانية: عدم معالجة ظاهرة العنف والجريمة في المجتمع العربي يعتبر من المعيقات أمام تطوُّر وتنمية القرى العربية.

 

في خطابه أمام الهيئة العامة للكنيست خلال التصويت على اقتراح ميزانية الدولة لعام 2019، قال النائب مسعود غنايم من القائمة المشتركة: الميزانية تجسد سياسة الحكومة الاقتصادية والاجتماعية وتخصيص ميزانيات زهيدة في العديد من المجالات للمجتمع العربي لا تكفي لحل المشاكل هناك ولا تكفي أبدًا للوصول لمساواة وتنمية حقيقيّة.


هناك الكثير من الحواجز والمعيقات أمام تطوّر المجتمع العربي والنهوض به والوصول فعلاً إلى تنمية وتقدُّم حقيقي، فالوزارات تخصص أحيانًا ميزانيات لمشاريع معيّنة وعلى سبيل المثال روضات الجيل المبكر، ولكنها لا تُزوِّد السلطات المحليّة ولا تُقدِّم لهم المساعدة من أجل تنفيذ هذه المشاريع، هناك سلطات محليّة لا تملك أرض عامّة لتنفيذها وهناك من يفتقر لبُنية تحتيّة في مجال شبكة الصرف الصحيّ، ومنهم من لا يستطيع توفير حصّته من الماتشينغ.

هناك معيق آخر أمام تطوُّر وتقدُّم المجتمع العربي وهو العنف والجريمة وبدون معالجة جديّة وحقيقية من الشرطة والسلطات ستبقى هذه الظاهرة إحدى العقبات أمام تنمية وتطوُّر المجتمع العربي. ما زالت المدارس ومن فيها من طلاب وهيئات تدريسيّة يتعرَّضون للعنف والاعتداءات، وهناك نقص بأكثر من 200 وظيفة وملاك للحراسة هذا يعني أنًّ عشرات المدارس دون أمن وحراسة ومن هنا أُطالب وزير الأمن الداخلي والمالية توفير الميزانيات المطلوبة لسد هذا النقص حتى يتوفّر مناخ آمن في مدارسنا.