كنوز نت نشر بـ 14/03/2018 10:19 am  


النائب الزبارقة يستجوب وزير المواصلات حول الجسر على مدخل الزرنوق


تقدم النائب جمعة الزبارقة، التجمع – القائمة المشتركة، باستجواب لوزير المواصلات يسرائيل كاتس، حول الجسر على مدخل قرية الزرنوق، والذي يشكل خطرًا على سلامة الجمهور والمارة.  


وجاء في الاستجواب أن الجسر على مدخل قرية الزرنوق يشكل خطراً داهماً على سلامة الجمهور ومستخدمي الطريق، لاسيما وأنه ضيق ومكوّن من مسلك واحد في كل اتجاه، والمسلك فيه ملتو، لا يكاد يتسع لمركبة واحدة وتنعدم فيه الرؤية بسب الانحدار الشديد. كما يفتقر الجسر لرصيف مخصص للمشاة، مما يضطر الكثيرون للمشي وسط الشارع معرضين بذلك حياتهم للخطر، لا سيما في ساعات المساء حيث لا تتوفر الانارة على الجسر، مما يضاعف خطر التعرض لحوادث سير.


وقال النائب الزبارقة "هذا الجسر تم تشييده بالتزامن مع إطلاق القطار العمومي والذي يربط بين ديمونا وبئر السبع، مطلع الألفية، وعلى ما يبدو لم تعر السلطات أي اهتمام لأدنى معايير السلامة المرورية والصلاحية المنصوص عليها وفقا للوائح التنظيمية المتعلقة في الوقاية والمنالية الآمنة، وجل همهم كان الحفاظ على سلامة ركاب القطار دون أي اعتبار لأهالي القرى العربية".

هذا وطالب الزبارقة بإجراء فحوصات الصيانة الدورية، وتقديم تقرير مفصل عن وضع الجسر، فضلا عن العيوب التي تشوب الكثير من مداخل القرى والبلدات العربية في النقب على وجه التحديد، إذ قامت شركة "نتيفي يسرائيل" بنصب إشارة ضوئية على مدخل قرية، شقيب السلام، بعد نضال ونشاطات احتجاجية نظمها الأهالي، وما يزال مدخل قرية اللقية شاهدا على الإهمال والاستهتار في حياة المواطنين العرب.