كنوز نت نشر بـ 13/03/2018 02:54 pm  


حادث طرق قاتل في مدخل دبورية- الطفل نجى من الموت لأنه جلس كاللازم في مقعد الأمان.


في حادث الطرق القاتل الذي وقع بتاريخ 26/2/2018، على شارع رقم 7266، لقيت حتفها ام شابة بجيل 25 من سكان قرية دبوريه، فيما لم يصب طفلها بأذى بسبب جلوسه في مقعد الأمان.

وصف الحادث:

سيارة خصوصية أ، التي سافرت من دبورية باتجاه شارع 65، في الكيلو متر 0.9 خلال خروجها من منعطف يميني، انحرفت للمسلك المعاكس (على ما يبدو بسبب فقدان السيطرة من قبل السائقة على المركبة) واصطدمت وجها لوجه بسيارة خصوصية ب. سائقة السيارة أ توفيت على الفور. وأصيب طفلها الرضيع، الذي جلس في المقعد الأمامي على مقعد الأمان (السلة الخفيفة) بشكل طفيف.

دون أدنى شك جلوس الطفل في مقعد الأمان كاللازم، منع اصابته بشكل بالغ وعلى ما يبدو أنقذ حياته من الموت.

السلطة الوطنية للأمان على الطرق ترى أهمية كبيرة في استعمال أحزمة ومقاعد الأمان، وفي هذه الأيام اطلقنا حملة توعية واسعة النطاق عن هذا الموضوع في المجتمع العربي.


السلطة الوطنية للأمان على الطرق ترى بكم أيها الأهل، مدراء المدارس، رؤساء السلطات المحلية شركاء مهمين لرفع الوعي المروري في المجتمع العربي، لذلك نتوجه اليكم ونطلب مساهمتكم في ذلك والتأكيد على أهمية استعمال أحزمة ومقاعد الأمان. 

كذلك، نطلب من حضراتكم أن تكونوا قدوة للأهالي في هذا الموضوع.

نشكركم سلفا على تعاونكم. 

تقرير : سلطة الامان على الطرق