كنوز نت نشر بـ 05/03/2018 11:20 am  


عمّم النّاطق الرّسميّ لدار البلديّة في باقة الغربيّة، الطّيّب غنايم، خبرًا عن مشروع نسائيّ اجتماعيّ في المدينة، نوردُ نصّه:


دار البلديّة تفعّل مشروع "باقة في قلب نسائها"


ضمن مشروع "باقة في قلب نسائها"، الذي أطلقته دار البلديّة في باقة الغربيّة، باشرت نساءٌ باقيّات، من مختلف الأجيال، ومن أكثر من حيّ وحارة في البلدة، بالعمل على مشروع ترميم ملعب، شماليّ المدينة، لتحويله من مكان مهمل إلى موقع حيّ، يمكن زيارته والجلوس فيه مع العائلة.

وهذه هي السّنة الثّانية على التّوالي، التي تُطلق فيها دار البلديّة مشروع "شابّات يُخَطِّطْنَ"، وهو مشروع اجتماعيّ نسائيّ، تساهمُ فيه نساءُ باقة في إحياء، ترميم وتحسين الحيّز العامّ في المدينة، بالتّعاون المباشر مع مواطنات يرغبن في التّغيير للصالح العامّ.

وهذه السّنة، اختارت النّساء الباقيّات، موقعًا لأرض تقعُ شماليّ المدينة، كانت مهملةً ومتروكة، تعلوها الأوساخ، لتأتي المجموعة النّسائيّة، وتقلبُ الموقعَ إلى مكانٍ نطيفٍ خالٍ من القاذورات، ويمكنُ زيارته. هذه هي المرحلة الأولى من المشروع، أمّا الخطوة التّالية فهي تحويل هذه البقعة إلى متنزّه صغير يمكن للعائلات ريادته.

 وستعمل النّساء على تجنيد موارد، بالتّعاون مع دار البلديّة، من أجل إحياء البقعة المذكورة وتحويلها إلى موقع حيّ وفعّال.

ويتوزّع هذا المشروع بين أكثر من قسم في دار البلديّة، تضافرت جهودها من أجل إخراجه إلى حيّز النّور: قسم الشّبيبة، بإدارة المرّبي فادي مواسي؛ قسم الهندسة، بإدارة المهندس، مجدي بيادسة وقسم النّهوض بمكانة المرأة، بإدارة السّيّدة باقة مواسي.

وعقّب رئيس البلديّة على هذا المشروع، قائلًا "إنّ الاندماج المجتمعيّ في هذا المشروع، الذي نفعّله للسنة الثّانية على التّوالي، هو الهدف الأوّل والرّئيس، وهو ما نصبو إلى تعزيزه في مدينتنا، لما يحمله من معان وقيم".