كنوز نت نشر بـ 03/03/2018 12:41 pm  



التجمع يناقش سياسات الحكومة تجاه النقب والتصدي لها 


النقب | اللقية | تصوير مراسل موقع كنوز نت | شاكر الصانع 


نظم التجمع الوطني الديمقراطي في منطقة النقب، جنوبي البلاد، اليوم السبت، يوما دراسيا تحت عنوان "السياسات الحكومية تجاه السكان العرب البدو في النقب وأدوات التصدي". 


وافتتح اليوم الدراسي في قاعة المركز الجماهيري بقرية اللقية، الساعة العاشرة والنصف صباحا، بكلمة من الأمين العام للتجمع، د. إمطانس شحادة.

وتم الحديث حول  مصادقة مجلس التخطيط القطري على "مخطط التنجيم والتعدين والتحجير اللوائي"، الذي يقضي بإنشاء حقل للتنقيب، على مساحة 28 ألف دونم من الأراضي، والتي تقع معظمها في النقب


وكذلك كانت كلمة لرئيس مجلس اللقية المحلي السيد سالم ابو عايش .

ونوقش في اليوم الدراسي  بالجلسة الأولى "الواقع المعيشي والسياسي للسكان العرب البدو في النقب"، وقدم أحمد الشيخ من جمعية الجليل، مداخلة عن "الواقع الاقتصادي والاجتماعي والصحي للسكان العرب البدو في النقب"، .


ثم  كانت مداخلة للمحامية راوية أبو ربيعة من معهد ليونارد ديفيس للعلاقات الدولية بالجامعة العبرية حول "النساء في النقب، بين قهر المنظومة الاجتماعية ومنطق الدولة: مآلات وتحديات جديدة"، .

وتخلل اليوم مداخلة من رئيس المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها، عطية الأعسم، بعنوان "محاولات القضاء على قرى الصمود في النقب"، .


كذلك كانت كلمات للنواب عن التجمع في القائمة المشتركة، حنين زعبي وجمعة الزبارقة وجمال زحالقة، وادار الجلسة: الناطق الإعلامي وعضو المكتب السياسي للتجمع، المحامي طارق خطيب.

اما الجلسة الثانية من اليوم الدراسي فتمحورت حول "أدوات التصدي ومواجهة السياسيات الحكومية"، وقدم د. عميد صعابنة، مداخلة بعنوان "التصدي بواسطة المشاركة السياسية، معدلات التصويت كنموذج"، فيما قدم الناشط الجماهيري، أمير أبو قويدر، مداخلة عن "الحراك الشعبي ودور المجتمع المدني في التصدي لمشاريع التهجير".


من جانبه د. عامر الهزيل، المفوض بمهام رئيس بلدية رهط، تحدث عن " المواءمة بين البداوة وحياة المدينة ودور التخطيط في إعادة تشكيل الحيّز الاجتماعي".

 ثم كانت كلمة لرئيس التجمع الوطني الديمقراطي ورئيس الكتلة البرلمانية للقائمة المشتركة، د. جمال زحالقة، وادار النقاش عضو المكتب السياسي للتجمع، نداء نصار.