كنوز نت نشر بـ 03/03/2018 07:48 am  



في مستشفى النجاح.. الموسيقى تبدد مرارة الدواء




 بدلاً من مرارة الدواء، استطاب اطفالٌ مرضى في مستشفى النجاح الوطني الجامعي حلاوة الموسيقى، اذ اتيحت لهم ولغيرهم من المرضى الاكبر سنا فرصة الاستماع لمقطوعات موسيقية جميلة، أدّاها عازفون من فرقة مركز الطفل الثقافي التابع لبلدية نابلس، وذلك برعاية من البلدية وجمعية الكتاب المقدس، ومبادرة "سوا" الشبابية لتلاقي الاديان في المدينة.
وأصغى عشرات الاطفال المصابين بـ"الثلاسيميا" و"اللوكيميا" للموسيقى والغناء، ولم تستطع الكمامات الطبية التي ارتدوها اخفاء بريق الفرح في عيونهم، فاخذوا يصفقون باياديهم الصغيرة التي كانت بعضها موصولة بأكياس المغذي، في لحظات استجابة للفرح رغم ما فيهم من آلام، فيما تفاعل المرضى المسنون في قسم الكلى مع الموسيقى وشرع أحدهم بالغناء متناسيا آلامه وسط تصفيق الحضور.

وقالت عضو الفرقة العازفة الفنانة مسرة شاهين، بأنهم يعملون ضمن برنامج للعلاج بالموسيقى، ويستهدفون بشكل خاص الاطفال المصابين بالسرطان او الثلاسيميا، حيث يعزفون الموسيقى ويغنون للاطفال ولغيرهم من المرضى ويحاولون اشراكهم في بعض الفقرات ويقدمون لهم الهدايا، مشيرة الى ان نشاطهم يشمل مختلف المستشفيات الحكومية والخاصة في مدينة نابلس.

وكانت هذه الفعالية للعلاج بالموسيقى، قد بدأت بفقرة احتفالية في المستشفى حضرها محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب، ورئيس البلدية المهندس عدلي يعيش، ومدير عام جمعية الكتاب المقدس، نشأت فلمون، ومدير المستشفى البروفيسور سليم الحاج يحي، وعضو المجلس البلدي سماح الخاروف، ومديرة مركز الطفل الثقافي رسمية المصري ومدير البرامج في جمعية الكتاب المقدس جابي سعاده، وممثلو العديد من المؤسسات والفعاليات المختلفة.

والقى البروفيسور الحاج يحيى كلمة ترحيب تحدث فيها عن مستشفى النجاح ورسالته، موضحا ان مستشفى النجاح بات صرحا طبيا متطورا يقدم خدماته الطبية للمجتمع الفلسطيني، كما انه يعتبر رمزا لوحدة المجتمع وتكاتفه بكافة مكوناته.



وقال بأن المستشفى انشيء على وقف خيري اسلامي ومن صدقات جارية من مختلف ابناء المجتمع، وقد اخذ على عاتقه تقديم افضل خدمة طبية للمجتمع وبأعلى المستويات العلمية، واعداد جيل من الاطباء والممرضين المميزين، وتوفير التدريب المناسب للطلبة دارسي الطب في الوطن.

واشار الى ان الوجود المسيحي هو جزء اصيل في هذا الوطن، معربا عن شكره لجمعية الكتاب المقدس لاهدائها عددا من نسخ الكتاب المقدس للمستشفى لتكون الى جانب نسخ القرآن الكريم الموجودة في غرف المرضى، حتى يتاح لكل مؤمن قراءة ما يريد من القرآن او الانجيل.

وقالت عضو المجلس البلدي، سماح الخاروف، ان تنظيم هذا الفعالية من قبل بلدية نابلس من خلال ملف المرأة، ومركز الطفل الثقافي، ومبادرة طواقي الامل، بالشراكة مع جمعية الكتاب المقدس ومبادرة "سوا" لتلاقي الاديان، جاء بالتزامن مع دخولنا شهر آذار، وهو شهر له خصوصية ويتضمن العديد من المناسبات المهمة، منها يوم المرأة وعيد الام، وقد ارتأينا بهذه المناسبة بعث الامل في نفوس الاطفال المرضى في مستشفى النجاح، هذا الصرح الطبي المميز على مستوى الوطن.

واضافت الخاروف بان الفعاليات تضمنت عزف الموسيقى للمرضى، حيث اثببت الدراسات العلمية اهمية العلاج بالموسيقى من الناحية النفسية، كما تضمنت تقديم الهدايا الرمزية للاطفال المرضى من قبل القائمين على الفعالية في حين تم تقديم هدايا رمزية للمرضات في المستشفى من قبل شركة سبيتاني وذلك تقديرا لدورهن الانساني، بينما قدمت حملة طواقي الامل هدايا للاطفال وهي عبارة عن قبعات تم حياكتها باليد خصيصا لهم.

من ناحيته، قال مدير عام جمعية الكتاب المقدس، نشأت فلامون، بان الجمعية وزعت الهدايا على الاطفال المرض، كما قدمت نسخا من الكتاب المقدس لادارة المستشفى.

وقال ان الجمعية مهتمة بالمساهمة للوصول الى مجتمع صحي فلسطيني مميز، مشيرا الى ان رسالتهم هي رسالة دعم للاطفال المرضى مع التمنيات لهم بالشفاء، مضيفا انها رسالة بركة ومحبة فقط ولا تحمل اية اجندات اخرى.


نابلس- "القدس" دوت كوم- عماد سعاده-