كنوز نت نشر بـ 02/03/2018 09:32 pm  

في تصريح لـ جريدة "القدس"



الطيبي: واشنطن أصبحت طرفا في الصراع



قال الدكتور احمد الطيبي، ان قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الامريكية الى مدينة القدس قد أنهي الدور الامريكي للوساطة في أي عملية سلام قادمة، وان الاميركيين هم بأنفسهم من انهوا دورهم لأنهم تبنوا رواية الاحتلال الاسرائيلي وبالتالي هم فقدوا القدرة على الاستمرار في هذا الدور.

 
واضاف الطيبي على هامش مشاركته في اجتماع مجلس أمناء مؤسسة ياسر عرفات في القاهرة، ان قرار ترامب بنقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس في ايار المقبل، محاولة منه لانقاذ صديقه نتنياهو من ورطة التحقيقات والتهم الموجه اليه.


واوضح ان إمعان أميركا في التحيّز للاحتلال وتبني روايته يؤكد ان ما كان يقال عن صفقة القرن أصبح ليس زي صلة، ولا يمكن للإدارة الامريكية ان تفرض اي مشروع او أي خطة، لانها أصبحت طرفا في الصراع وجزءا من المشكلة وليست جزءا من الحل .

وحول الدور العربي المطلوب امام ذلك قال الطيبي: نتوقع من القمة العربية والدول العربية ان تؤكد على ان القدس محتلة وانها عاصمة لدولة فلسطين وان تتبني موقف القيادة الفلسطينية بأن الادارة الامريكية لايمكن لها بعد هذا السلوك وهذا التدهور ان تكون وحيدة في ادارتها لعملية المفاوضات او القيام بدور الوساطة في عملية المفاوضات، ويجب ان يكون هناك تدخل دولي وعقد مؤتمر دولي بهذا الخصوص.

وبخصوص الدور الاوروبي قال الطيبي: نريد للدور الاوروبي ان يكون أكثر فاعلية، وأكثر تأثيرا، وقد طلب الرئيس محمود عباس ذلك من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ومن مسؤولة العلاقات الخارجية بالاتحاد الاوروبي فيدريكا موجريني ولكن ما من شك في ان أوروبا حتى الان مازالت تتلكأ في رفع وتيرة تدخلها، ومازالت تحسب حساب الولايات المتحدة، ونحن نريد لها دورا اكثر فاعلية لانها أقل انحيازا من الادارة الامريكية.