كنوز نت نشر بـ 02/03/2018 08:33 pm  


عشرات الاصابات في الضفة وغزة


أُصيب عشرات المواطنين الفلسطينيين بجروح متفاوتة، خلال أحداث مختلفة شهدتها الضفة الغربية المُحتلّة وقطاع غزة، اليوم الجمعة، رفضا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

واندلعت مواجهات بين المتظاهرين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في قطاع غزة، أُصيب عَقِبَها 5 فلسطينيين برصاص الاحتلال، على الحدود الشرقية للقطاع .

وقال أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية بغزة: "إن 3 فلسطينيين أصيبوا بجراح متوسطة في الأقدام برصاص الاحتلال شرق خان يونس"، مضيفا أن "مواطنا أصيب بجراح متوسطة في القدمين شرق البريج، بالإضافة إلى إصابة مواطنين بجراح متوسطة في القدم برصاص الاحتلال شرق جباليا".

وفي قرية بلعين، غربي رام الله، أوضحت "وفا" أن 3 فلسطينيين أُصيبوا، بينهم مصور صحفي، كما أن قوات الاحتلال اعتقلت ناشطا أجنبيا خلال قمعها للمسيرة السلمية التي انطلقت عقب صلاة الجمعة، ودعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، بمناسبة الذكرى الـ 13 لانطلاق المقاومة الشعبية في قرية بلعين غربي رام الله.

أما في قرية كفر قدوم، أُصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسيرة السلمية التي خرجت تنديدا بإعلان ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.


وقال مراد شتيوي، منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم: "إن قوات كبيرة من جنود الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق تم التعامل معها ميدانيا في مركز الإسعاف والطوارئ الخاص بالقرية".

واعتقلت قوات الاحتلال شابا أثناء رعيه الأغنام في مسافر يطا، جنوب محافظة الخليل.

وقال منسق اللجان الوطنية والشعبية، راتب جبور، إن قوت الاحتلال اعتقلت الفتى إبراهيم عيسى محمد الشواهين "17عاما"، بعد الاعتداء عليه خلال رعيه الأغنام في منطقة "خلال العدرة".

وكانت القوى الوطنية والإسلامية دعت إلى "اعتبار اليوم الجمعة، يوم غضب شعبي في مختلف نقاط التماس"، رفضا للإجراءات الإسرائيلية وقرار الرئيس الأميركي الأخير بشأن القدس.

ويتوجه الفلسطينيون منذ صدور القرار الأميركي الأخير بشأن القدس المحتلة إلى نقاط التماس في الضفة الغربية والحدود الشرقية لقطاع غزة، رفضا للقرار.